الجمعة 29 مايو 2020 10:57 ص

لا يتأثر الجميع بفيروس "كورونا" المستجد بنفس الطريقة، فنحن نعلم الآن أن كبار السن والرجال هم من بين الفئات الأكثر ضعفًا، ولكن المجموعات الأخرى تشهد أيضًا تأثيرات متنوعة بسبب الفيروس، بما في ذلك النساء الحوامل، وفقًا لدراسة جديدة.

فقد راقبت دراسة صغيرة من مستشفى "نورث وسترن ميديسين برنتيس" للنساء في شيكاجو 16 امرأة حامل أصيبت بـ"كورونا"، ووجدت أن جميعهن أصبن بتلف في المشيمة، وانتهت حالة حمل واحدة بالإجهاض.

من بين النساء الـ15 اللواتي أنجبن أطفالاً أصحاء، أصيبت 12 (أو 80%) بخلل تدفق الأوعية الدموية (إصابة المشيمة)، وهي حالة يمكن أن تحد من تدفق الدم بين الأم والجنين، وأوضحت الدراسة أن هناك 6 (أو 40%) حدثت لهن جلطات دموية مشيمية.

وقال باحث بارز في الدراسة، "جيفري جولدشتاين" أستاذ مساعد في علم الأمراض بجامعة نورث وسترن: "إن معظم هؤلاء الأطفال وُلدوا بعد فترة حمل كاملة وطبيعية، لذلك لا تتوقع أن تجد أي خطأ في المشيمة، ولكن يبدو أن هذا الفيروس يسبب بعض الإصابات في المشيمة".

لم يُعثر على مشاكل في الرضع المولودين أحياء، ولكن النتائج أكدت من جديد أهمية مراقبة النساء الحوامل عن كثب.

تعمل المشيمة كرئتين وأمعاء وكلى وكبد للجنين، حيث تكون مسؤولة عن نقل الأكسجين والمغذيات من مجرى الدم للأم. كما أنها مسؤولة عن التغيرات الهرمونية في جسم الأم، ويساعد النظر إلى المشيمة على فهم ما حدث للطفل في الرحم وما يمكن أن يحدث للطفل والأم في المستقبل.

وكتب الباحثون في دراستهم أن 14 من الأطفال ولدوا بعد فترتهم كاملة وبأوزان طبيعية، بينما كان أحدهم مبتسرًا، وقالت باحثة في الدراسة: "إنهم أطفال طبيعيون، لكن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن الكثير من تدفق الدم كان متوقفًا وأن العديد من المشيمات كانت أصغر مما كان يجب أن تكون عليه".

المصدر | زد إم إي ساينس - ترجمة الخليج الجديد