أحرق متظاهرون سودانيون علم إسرائيل، الأربعاء، خلال مشاركتهم في مسيرات "تصحيح مسار الثورة" بالعاصمة الخرطوم.

ونقلت وسائل إعلام محليه، بينها صحيفة " الانتباهة (خاصة)، إن متظاهرين شاركوا في مسيرات 21 أكتوبر/تشرين الأول أحرقوا العلم الإسرائيلي رفضا للتطبيع.

وأفادت بأن المتظاهرين رددوا شعارات تندد بدعاوى التطبيع، مطالبين الجهات المطالبة بالتطبيع بالتراجع عن الخطوة.

ونشرت الصحيفة صورا لإحراق العلم الإسرائيلي من قبل مجموعة من المتظاهرين بالخرطوم.

كما تداول ناشطون صورا وفيديوهات لحرق "العلم الإسرائيلي" خلال المسيرات ذاتها.

ونشرت صحيفة "الهدف"، التي يصدرها حزب "البعث العربي الاشتراكي" عبر صفحتها على "فيسبوك"، صورا وفيديوهات لحرق العلم الإسرائيلي، وكتبت "ثوار يحرقون علم الكيان الصهيوني بموكب 21 أكتوبر بالخرطوم".

وانطلقت الأربعاء مسيرات في الخرطوم تطالب بإصلاح مسار الثورة دعا إليها "تجمع المهنيين السودانيين"، والحزب "الشيوعي" أحد أبرز مكونات "قوى إعلان الحرية والتغيير".

يأتي ذلك في وقت كشفت فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن زيارة وفد إسرائيلي العاصمة للخرطوم، الأربعاء، استعدادا للإعلان عن تطبيع العلاقات بين الدولتين.

وقالت هيئة البث الرسمية إن وفدا إسرائيليا زار الخرطوم على متن طائرة خاصة غادرت مطار بن جوريون الدولي في تل أبيب صباح الأربعاء في رحلة مباشرة للعاصمة السودانية.

والإثنين، نقلت هيئة البث الرسمية عن مسؤولين إسرائيليين، لم تسمهم، إنه من المتوقع قريبا صدور بيان رسمي حول إقامة علاقات بين تل أبيب والخرطوم.

وقال المسؤولون إنه من المنتظر أن يعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" عن هذه الخطوة "في غضون أيام".

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت الإمارات والبحرين عن تطبيع علاقاتهما مع إسرائيل.

المصدر | الأناضول