شدد وزير الخارجية الإيطالي، "لويجي دي مايو"، على دعم بلاده القوي للحوار الليبي الداخلي وفقا لمبادرات بعثة الأمم المتحدة.

وأعرب عن أمله في تحقيق وقف دائم لإطلاق النار واتفاق سياسي دون تدخل خارجي.

جاء ذلك خلال لقاء جمع "دي مايو" مع وزير داخلية الوفاق، "فتحي باشاغا"، في روما حيث بحث معه آخر تطورات الوضع في ليبيا.

كما أعرب "دي مايو" عن الأمل في الاستئناف الكامل لإنتاج النفط في جميع أنحاء ليبيا.

والأربعاء، أعلنت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا أن اللجنة العسكرية المشكلة من 5 مسؤولين عسكريين من طرفي الصراع، توصلت إلى توافق حول فتح طرق برية وجوية، وإيقاف الخطاب الإعلامي التحريضي، وتفادي التصعيد العسكري، وتبادل المحتجزين وإعادة هيكلة حراس المنشآت النفطية، إضافة إلى طرد المرتزقة خلال 90 يوماً بعد تشكيل حكومة وحدة وطنية.

ومنذ سنوات يعاني البلد الغني بالنفط من صراع مسلح، فبدعم من دول عربية وغربية، تنازع ميليشيا "حفتر" الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

ويسود ليبيا، منذ 21 أغسطس/آب الماضي، وقف لإطلاق النار تنتهكه ميليشيا "حفتر" من آن إلى آخر.

المصدر | الخليج الجديد