كشفت وزيرة التعليم الأمريكية "بيتسي ديفوس"، عن تلقي عدد من الكليات والجامعات الأمريكية تمويلا غير شرعي بأكثر من 6.5 مليار دولار، عبارة عن "هدايا غير معلن عنها وعقود أجنبية ورشاوى" من مصادر أجنبية بما في ذلك الصين وروسيا والسعودية والإمارات وقطر.

جاء ذلك في مقدمة تقرير حكومي أمريكي أجرته وزارة التعليم، ونشر على الموقع الرسمي لوزارة التعليم الأمريكية.

وقال إن "عددا من الجامعات الأمريكية ومن بينها جامعة كورنيل التي تمتلك فرعا في الدوحة، لم تبلغ السلطات الأمريكية بتلقيها أكثر من 6 مليارات ونصف مليار دولار على الأقل كهدايا من جهات خارجية في مقدمتها قطر".

واعتبر التقرير أن تلقي الجامعات تمويلا خارجيا دون الإبلاغ عن مصادره بمثابة ثغرة سوداء في النظام الأكاديمي.

وأكدت وزارة التعليم الأمريكية، في تقريرها، أنه لفترة طويلة جدا، استطاعت تلك الدول خرق الجامعات الأمريكية في بيئة تفتقر إلى الشفافية والرقابة.

وأضاف التقرير أن الجامعات ملزمة بالإفصاح عن المبالغ التي تتلقاها من الخارج بموجب القانون "المادة 117" من قانون التعليم العالي الذي تبين تهميشه في السنوات الماضية.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات