السبت 24 أكتوبر 2020 06:58 ص

رحبت منظمات يهودية في الولايات المتحدة والعالم بانضمام السودان رسميا لقائمة الدول العربية التي تقيم علاقات مع إسرائيل.

ووصفت لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) الإعلان عن اتفاق تطبيع بين إسرائيل والسودان، الجمعة، بأنه "تاريخي".

وقالت اللجنة في بيان: "نشيد بالقيادة الشجاعة لكلا البلدين لاتخاذها هذه الخطوة، ونقدر جهود الرئيس (دونالد) ترامب وإدارته في تسهيل هذا الحراك الدبلوماسي المهم".

وأضافت: "قبل 53 عاما، اجتمع القادة العرب في السودان لإعلان ما يسمى باللاءات الثلاث لا سلام مع إسرائيل، ولا اعتراف بإسرائيل، ولا مفاوضات مع إسرائيل، واليوم يعد إعلان الخرطوم تقدما كبيرا في تآكل الشعارات القديمة المتعبة التي ساهمت في تأجيج الانقسام والصراع".

كما رحب رئيس المؤتمر اليهودي العالمي "رونالد لاودر" بالإعلان عن اتفاق إسرائيل والسودان على تطبيع العلاقات بين البلدين.

وقال إن "السودان شهد تحولا عميقا خلال السنوات القليلة الماضية من ملاذ للإرهابيين إلى عضو بناء في الأسرة الدولية".

وتابع: "الاتفاقيات الجديدة هي تغيير في المواقف المجتمعية تجاه إسرائيل وتجاه اليهود في المنطقة، وآمل أن تشجع هذه الخطوة الحكومات العربية والإسلامية الأخرى على أن تحذو حذوها وتسعى لتحقيق السلام".

وأضاف "لاودر"، أن المؤتمر اليهودي العالمي مستعد للعمل مع الحكومة السودانية في "نسيج ثقافي غني ومتنوع بالفعل" داخل السودان.

بدوره، قال مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الكبرى، في بيان: "نشيد ببدء عملية تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسودان التي تستحق الدعم العالمي من قبل كل من يسعون إلى السلام في الشرق الأوسط".

وأضاف البيان: "مع توسع الإجماع على السلام مع انضمام المزيد من الدول إلى التعايش السلمي الذي سيحدد مستقبل الشرق الأوسط، تجد السلطة الفلسطينية نفسها أكثر عزلة في معارضتها للدولة اليهودية".

أما الرئيس التنفيذي للجنة اليهودية الأمريكية "أيه جيه سي"، فقال إن "إعلان اليوم يدل على اتجاه إيجابي للغاية؛ تغيير في الرأي بين القادة العرب في جميع أنحاء المنطقة فيما يتعلق بإسرائيل".

وقال "هاريس": "يعود السودان إلى قيم الانفتاح، وبالتالي يزيد من قدرته على ممارسة القيادة في المنطقة".

وتابع: "يسعدنا أن نرى دولة أخرى تنهي الأعمال العدائية مع إسرائيل".

وأعلن قادة الولايات المتحدة وإسرائيل والسودان، في بيان مشترك الجمعة، توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وينص البيان المشترك على أن "الاتفاق المبرم يقضي بإقامة علاقات اقتصادية وتجارية بين إسرائيل والسودان مع التركيز مبدئيا على الزراعة".

ويعد السودان ثالث دولة عربية تطبع علاقتها مع إسرائيل، خلال الشهرين الماضيين؛ حيث سبقتها الإمارات والبحرين.

وبذلك، ارتفع عدد الدول العربية التي تطبع علاقتها مع إسرائيل إلى 5، بعد مصر (1979) والأردن (1994).

فيما قال الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الجمعة، إن 5 دول أخرى تريد توقيع اتفاق سلام مع إسرائيل، وإنه متأكد من أن السعودية ستلحق بها قريبا.

وإلى جانب الرئاسة الفلسطينية، انتقد قادة فلسطينيون اتفاق السودان مع إسرائيل، ووصفوه بأنه "طعنة خطيرة في ظهر الشعبين الفلسطيني والسوداني".

المصدر | الخليج الجديد