الاثنين 26 أكتوبر 2020 03:05 ص

قال مسؤول أسترالي، الأحد، إن حكومته تقدمت بتساؤلات إلى نظيرتها القطرية حول واقعة إخضاع مواطنات أستراليات إلى "فحص طبي قسري" بمطار الدوحة أجبرن خلاله على خلع ملابسهن كاملة أمام طبيبة نسائية، بعد العثور على رضيع ميت في مطار جحمد بالعاصمة القطرية، قبل أسابيع.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية والتجارة الأسترالية، الأحد، "إننا سجلنا رسميا مخاوفنا الجادة بشأن الحادث مع السلطات القطرية، وتم التأكيد على أنه سيتم توفير معلومات مفصلة وشفافة عن الواقعة قريبا".

وأشارت الصحيفة إلى أن رحلة الخطوط الجوية القطرية رقم (QR908) في 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، تأخرت لمدة 4 ساعات، بعد العثور على رضيع حديث الولادة ميتا في مطار حمد الدولي بالدوحة.

وكان على متن الطائرة 34 راكبا، قبل أن تطلب السلطات القطرية من جميع النساء النزول، حيث تم اقتيادهن إلى منطقة خاصة في المطار وإخضاعهن لكشف طبي وتفتيش دون ملابس، إذ كانت بينهن 13 أسترالية.

وقال "وولفغانج بابيك"، وهو أحد ركاب الطائرة لصحيفة "جارديان استراليا"، إن رجال الأمن اقتادوا النساء إلى قبو، وهن يجهلن ما يجري"، مردفا: "بعد ذلك عرضن على طبيبة، وفتشن بشكل دقيق، حيث اضطررن إلى نزع كل شيء، حتى ملابسهن الداخلية".

وأشار "بابيك" إلى أن الطبيبة "حاولت تحسس منطقة الرحم والمعدة أو أسفل البطن لمعرفة ما إذا كانت إحداهن ولدت حديثا".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات