الخميس 29 أكتوبر 2020 02:01 م

رفض نواب أستراليون دعوة عشاء وجهتها لهم سفارة قطر في كانبيرا بأستراليا على خلفية حادثة مطار حمد الدولي في الدوحة وما تم اعتباره "معاملة غير لائقة" لمسافرات أستراليات.

جاء ذلك، حسبما أفاد بيان صادر عن رئيس لجنة الأمن والاستخبارات البرلمانية "اندرو هاستي" ونائبه "أندرو باين".

وذكر البيان أنه في 19 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، تلقى 19 نائبا أستراليا من لجنة الأمن والاستخبارات البرلمانية دعوة لعشاء رسمي في السفارة القطرية بتاريخ 9 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل،

وقال النواب: "نظرا لسوء معاملة النساء الأستراليات في مطار الدوحة، نرفض هذه الدعوة".

وفى وقت سابق، عبرت أستراليا عن "قلقها الشديد" إزاء تقارير عن خضوع نساء في مطار الدوحة إلى فحص نسائي وهن بصدد صعود طائرة متوجهة إلى سيدني.

وطالبت الحكومة الأسترالية قطر بإيضاحات بشأن واقعة إجبار سيدات على خلع ملابسهن وإجراء فحص دقيق لأعضائهن التناسلية بعد العثور على طفل حديث الولادة بمطار حمد، قائلة إنه "أمر مزعج للغاية، عدواني، يتعلق بمجموعة من الأحداث".

في المقابل، اعتذرت الحكومة القطرية عما حدث مؤكدة أنه أمر غير مقصود وكان في إطار كشف ملابسات جريمة وقعت في المطار، كما أمر رئيس الوزراء القطري الشيخ "خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني" بإجراء تحقيق في الواقعة.

 

  

المصدر | الخليج الجديد+متابعات