السبت 31 أكتوبر 2020 05:55 م

قالت وزيرة الخارجية الأسترالية "ماريز باين"، إن رئيس الوزراء القطري قدم "اعتذارا صادقا" عن حادثة خضوع 13 امرأة أسترالية لفحوصات نسائية، إثر العثور على رضيع مجهول بمطار الدوحة.

كما رحبت بالإعلان عن قيام المدعين العامين القطريين بالتحقيق في الحادث الذي وقع في مطار حمد الدولي بالدوحة في 2 أكتوبر/تشرين الأول.

وقالت "ماريز" : "نرحب بعملية التحقيق التي أجروها، والإقرار بالوقائع وتأثيرها على النساء. فهمت أنهم حددوا الأشخاص المسؤولين عن الحادث وسيأخذون المسار المناسب من خلال النظام القانوني القطري".

وأضافت: "نحن ممتنون للغاية لأن الحكومة القطرية اتخذت هذه الخطوة لتحديد هوية الأفراد المتورطين".

وقالت "ماريز" إن نظيرها القطري طمأنها بأن هذا الحادث لن يتكرر مرة أخرى.

وقال رئيس الوزراء القطري، الشيخ "خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني"، الجمعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن حادثة الدوحة "غير مقبولة، و"ما حدث لا يمثل قوانين أو قيم قطر".

وشدد رئيس الوزراء: "أؤكد لكم أننا سنحاسب المسؤولين عن هذه الأعمال".

وفى وقت سابق، عبرت أستراليا عن "قلقها الشديد" إزاء تقارير عن خضوع نساء في مطار الدوحة، بينهن أستراليات، إلى فحص نسائي، وهن بصدد صعود طائرة متوجهة إلى سيدني.

وطالبت الحكومة الأسترالية قطر بإيضاحات بشأن واقعة إجبار سيدات على خلع ملابسهن وإجراء فحص دقيق لأعضائهن التناسلية بعد العثور على طفل حديث الولادة بمطار حمد، قائلة إنه "أمر مزعج للغاية، عدواني، يتعلق بمجموعة من الأحداث".

في المقابل، اعتذرت الحكومة القطرية عما حدث، مؤكدة أنه أمر غير مقصود، وكان في إطار كشف ملابسات جريمة وقعت في المطار.

كما أمر رئيس الوزراء القطري بإجراء تحقيق في الواقعة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات