الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 04:52 ص

تستضيف الولايات المتحدة، في ديسمبر/كانون الأول المقبل، مراسم توقيع معاهدة التطبيع السودانية الإسرائيلية، حسبما ذكرت صحيفة "السوداني" السودانية.

ونقلت الصحيفة، وفقا لمصادر مطلعة في الحكومة السودانية، أن رئيس الوزراء السوداني "عبدالله حمدوك"، رفض مقترحا أمريكيا لتنظيم احتفال فوري في واشنطن على غرار القمة التي عقدت في سبتمبر/أيلول الماضي، وضمت وفودا إسرائيلية وإماراتية وبحرينية.

وقالت الصحيفة إن "حمدوك"، يرى أن يتم التوقيع على اتفاق التطبيع، بعد تكوين المجلس التشريعي المرتقب، حتى يبت في أمر الاتفاق.

ويشهد الشودان، حالة من الانقسام المجتمعي، خلال الأيام الجارية، على خلفية التحاق الخرطوم رسميا، بقطار التطبيع، وهي الخطوة التي قوبلت بردود فعل متباينة لدى السودانيين، الذين يؤمن قطاع كبير منهم أن "التطبيع خيانة"، فيما يرى آخرون بأنه سيكون مفتاح "الازدهار الاقتصادي".

والجمعة، أعلن السودان تطبيع علاقاته مع إسرائيل و"إنهاء حالة العداء بينهما"، وفق ما جاء في بيان ثلاثي صادر عن السودان والولايات المتحدة وإسرائيل، لافتا إلى الاتفاق على "بدء العلاقات الاقتصادية والتجارية".

ويعد السودان، ثالث دولة عربية تطبع علاقتها مع إسرائيل، خلال الشهرين الماضيين، حيث سبقتها الإمارات والبحرين.

وبذلك، ارتفع عدد الدول العربية التي طبعت علاقتها مع إسرائيل إلى 5، بعد مصر (1979) والأردن (1994).

وإلى جانب الرئاسة الفلسطينية، انتقد قادة فلسطينيون اتفاق السودان مع إسرائيل، ووصفوه بأنه "طعنة خطيرة في ظهر الشعبين الفلسطيني والسوداني".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات