أشعلت تغريدة للأمير الأردني "حمزة بن الحسين"، شقيق ملك الأردن، موقع "تويتر" انتصارا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال الأمير في تغريدته: "اللَّهُم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد الحبيب المصطفى خاتم الأنبياء والمرسلين، وأعشنا وامتِنا على دين الحق وسنته ولو كره الكافرون، فهو عليه الصلاة والسلام المرسل بالحق رحمة للعالمين لإفشاء السلام واتمام رحمة رب العالمين على الإنسانية. والسلام على المرسلين وعلى أهل الكتاب أجمعين".

وإثر نشرها، لاقت التغريدة تفاعلا كبيرا من رواد "تويتر، وذلك ردا على تطاول الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" على نبي الإسلام والإنسانية من خلال الإصرار على التمسك بالرسوم المسيئة لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.

وبلغ عدد الحسابات التي أعجبت بتغريدة الأمير "حمزة"، بعد أكثر من 24 ساعة على نشرها، قرابة 12 ألفا، في حين أعاد أكثر من 2400 حساب نشر التغريدة، فضلا عن أكثر من 449 تفاعلا بالتعليق على ما كتبه الأمير.

وقالت "أحلام أحمد" معلقة: "من كان جده الرسول صلى الله عليه وسلم سينتصر له ويرد ردا مناسبا على الفاشي والنازي ماكرون (..) شكرا سمو الأمير حمزه، نريد ردا صارما على كل من يتجرأ على حبيبنا ونبينا وشفيعنا محمد".

فيما قال حساب باسم "أميرة"، إنه "أمير بمعنى الكلمة".

فيما قال "أحمد النشاش" مخاطبا الأمير "جزاك الله خيرا على هذا الموقف النبيل، الذي يتناسب مع مقامك الكريم نصرة لرسول الإنسانية صلى الله عليه وسلم".

وقال الرئيس الفرنسي في 21 أكتوبر/تشرين الأول الجاري إن بلاده لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية (المسيئة) للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، مما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم العربي والإسلامي، وأُطلقت في بعض الدول حملات مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

المصدر | الخليج الجديد