تعتزم السلطات الألمانية في أبريل/نيسان المقبل أول تدريب للأئمة المسلمين باللغة الألمانية، بمدينة أوزنابروك غربي ألمانيا، وذلك بمشاركة ما يصل إلى 30 داعية، وذلك لمواجهة ما تعتبره مشكلة قدوم معظم الأئمة من خارج البلاد.

لكن تلك الخطوة تطرح تساؤلات عما إذا كان هناك تأثير حكومي مرتقب على محتويات التدريب.

ومن المقرر أن يستمر التدريب لمدة عامين بجمعية الرعاية "إسلام كوليج دويتشلاند" (كلية الإسلام في ألمانيا)، وبدعم من وزارة الداخلية ووزارة البحث العلمي في ولاية ساكسونيا السفلى، حيث تقع مدينة أوزنابروك.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية، "إسناف بجيتش"، إن تأسيس الجمعية يهدف إلى توفير عرض إضافي، لأن الأئمة القادمين من الخارج غالباً ما يتعرضون في خطبهم "لمواضيع لا تتعلق بسياق حياتنا".

وأضاف أن الأجيال الجديدة للمهاجرين المسلمين أيضاً لا يمكنها في الغالب فهم خطبة بلغة موطن الوالدين بنسبة 100%.

بدوره، أكد المدير العلمي للجمعية، "بولنت أوكار"، أنه لن يكون هناك تأثير حكومي على محتويات التدريب، سواء من الداخل أو الخارج.

وذكر أنه من الممكن التقدم للتدريب بالنسبة للمهتمين الحاصلين على درجة البكالوريوس في العلوم الإسلامية والدعاة من أصحاب الخبرة العملية في الدعوة.

ورغم أن من بين الداعمين للمشروع كل من المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، والجالية الإسلامية للبوشناق (البوسنيين) والمجلس المركزي للمغاربة، فإنه في المقابل، لم تنضم العديد من الجمعيات الكبيرة الجامعة إلى هذا المشروع.

ومن بين الجامعات التي لم تشترك في المشروع الاتحاد الإسلامي التركي (ديتيب) الذي يرسل أئمته عن طريق وزارة الشؤون الدينية التركية.

وكان "ديتيب" بدأ تدريباً في ألمانيا في العام الجاري.

وبشأن ذلك، أعرب "أوكار" عن أسفه لعدم مشاركة مثل هذه الروابط الكبيرة، وقال إن جمعية "إسلام كوليج" تقدم بالإضافة إلى التدريب ندوات تدريبية متقدمة يمكن أن يشارك فيها دعاة من هذه الروابط.

وقال النائب في البرلمان الألماني عن الحزب الديمقراطي الحر، "بنيامين شتراسر"، إن كل ما يمكن نصح ممثلي الروابط الإسلامية الأخرى به هو قبول هذا العرض الجديد ودعمه لأن التدريب المستقل "يمكنه أن يخلق الثقة والمصداقية على المدى البعيد".

ولم تحدد وزارة الداخلية بشكل قاطع ولن يتم تحديد الأموال التي سيحصل عليها المشروع، لكن متحدث ذكر أن الوزارة ستخصص نحو مليون يورو سنوياً لهذا الغرض.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات