الخميس 29 أكتوبر 2020 05:22 م

باتت الإمارات على عتبة امتلاك مقاتلات "إف- 35" الأمريكية المتطورة، رسميا، بعد أن أبلغت الإدارة الأمريكية الكونجرس باعتزامها بيع 50 مقاتلة من هذا النوع إلى أبوظبي، بينما علق رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" على الأمر، قائلا إن "إسرائيل والإمارات تواجهان تهديدات مشتركة".

وفي بيان نشر عبر الإنترنت، قال النائب الديمقراطي "إليوت إنجل"، الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، إن إدارة الرئيس "دونالد ترامب" أبلغت الكونجرس بالصفقة التي "من شأنها أن تحدث تغييراً عسكرياً كبيراً في الخليج وتؤثر على تفوق إسرائيل العسكري"، على حد قوله.

وعبر "إنجل" عن قلقه، مضيفاً أن "تصدير هذا النوع من الطائرات الذي يتمتع بمواصفات قصف متقدمة وتكنولوجيا استشعار خاصة" يحتاج إلى "دراسة متأنية للغاية" وإنه على الكونجرس "تحليل كل التداعيات" الخاصة بصفقة مماثلة.

وأكد "إنجل" أن الاستعجال بالصفقة ليس من مصلحة أحد.

وقال أيضا إنه على الولايات المتحدة "الحفاظ على التفوق النوعي العسكري لإسرائيل... بما أن إسرائيل الحليف الأساسي لنا في الشرق الأوسط"، مطالباً بالحفاظ على هذه التكنولوجيا خصوصاً في ظل النشاطين الروسي والصيني في المنطقة.

وفي وقت سابق، أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو"، ووزير الدفاع في حكومته "بيني جانتس"، بيانا مشتركا، قالا فيه "إن إسرائيل لن تعارض بيع أسلحة معينة للإمارات العربية المتحدة"، في إشارة لمقاتلات "إف-35" الأمريكية.

والخميس، وقع وزير الدفاع الإسرائيلي اتفاقًا مع نظيره الأمريكي "مارك إسبر"، يؤكد التزام واشنطن الاستراتيجي بالتفوق النوعي العسكري لإسرائيل في الشرق الأوسط.

ووفق تقارير، فإنه تم التوصل إلي تفاهم بين واشنطن وتل أبيب أن الولايات المتحدة ستقوم مقابل حصول أبوظبي على "إف-35"، بتطوير القدرة العسكرية لإسرائيل بشكل كبير بما يضمن احتفاظ الأخيرة بتفوقها العسكري في الشرق الأوسط.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات