الخميس 5 نوفمبر 2020 05:46 ص

خسر الرئيس الأمريكي الجمهوري "دونالد ترامب"، ولاية أريزونا، معقل نائب الرئيس الأمريكي السابق الجمهوري "جون ماكين"، في خطوة أرجعها مراقبون إلى الإهانات المتكررة التي وجهها "ترامب" للراحل "ماكين".

وأمام هذه الإهانات، دعت أسرة "ماكين" الشعب الأمريكي للتصويت إلى الديمقراطي "جو بايدن". 

وغردت "سندي" زوجة "ماكين"، في 23 سبتمبر/أيلول الماضي، عبر حسابها بموقع "تويتر"، قائلة: "عاش زوجي جون وفقًا لقانون: الدولة أولاً.. نحن جمهوريون، نعم، لكننا أمريكيون في المقام الأول.. هناك مرشح واحد فقط في هذا السباق يدافع عن قيمنا كأمة، وهذا هو جو بايدن".


وحينها رد عليها "ترامب" بالقول في تغريدة بالقول إنه "لم يكن أبدا من المعجبين" بالسيناتور الجمهوري المخضرم، الذي توفي عام 2018.

وأضاف "ترامب" في رده أنه "يمكنها الحصول على جو ساذج!"، اللقب الذي ينعت به الرئيس منافسه.

كما اتهم "بايدن"، بأنه "أداة بيد ماكين"، مستنكرا "القرارات السيئة بشأن الحروب التي لا تنتهي".

وأضاف: "بالكاد أعرف سيندي ماكين، بخلاف وضعها في لجنة بناء على طلب زوجها".

واعتبر مراقبون، هذه التغريدة ودعوة عائلة "ماكين" للتصويت إلى "بايدن"، أحد الأسباب الرئيسية لخسارة "ترامب" ولاية أريزونا" المتأرجحة، ليحصل المرشح الديمقراطي منها على 11 صوتا في المجمع الانتخابي.

ولم تصوت أريزونا لأي مرشح ديمقراطي لمنصب الرئيس، منذ فوز "بيل كلينتون" بها في عام 1996، وكان وقتذاك أول مرشح ديمقراطي يفوز بالولاية منذ "هاري ترومان".

وفي سباق هذا العام، كانت من بين الولايات المتأرجحة، رغم أنها ظلت ولاية جمهورية لوقت طويل.

وكان "ماكين" واحدا من أكثر منتقدي "ترامب"، بين النواب الجمهوريين في الكونجرس وبشكل علني.

ورد "ترامب" على "ماكين" مشككا علانية في بطولته خلال حرب فيتنام، وقال: "كان بطل حرب لأنه تم أسره.. أحب الأشخاص الذين لم يقعوا في الأسر".

وكان "ماكين"، مرشح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية في عام 2008، وسيناتور عن ولاية أريزونا.

المصدر | الخليج الجديد