الاثنين 9 نوفمبر 2020 12:54 ص

جدد رئيس البرلمان التونسي، زعيم حزب "النهضة"، "راشد الغنوشي"، عدم وجود أزمة بينه وبين الرئيس "قيس سعيد".

وقال "سعيد"، في مقابلة مع القناة الوطنية الأولى، أن لكل منهما (الغنوشي وسعيد) صلاحياته التي يحددها ويضبطها الدستور التونسي.

وفي تعليقه على تصريح "قيس سعيد" الذي سبق وأكد أن لتونس رئيساً واحداً، قال "الغنوشي": "نعم في تونس يوجد رئيس دولة واحد وهو قيس سعيد".

وبخصوص الانتقادات التي جوبه بها اختياره آخر أمين عام لحزب التجمع المنحل الحاكم خلال عهد "زين العابدين ين علي"، "محمد الغرياني"، مستشاراً بديوانه مكلفاً بملف المصالحة الوطنية، اعتبر "الغنوشي" أن الرجل بإمكانه تقديم الإضافة في هذا الملف، ورد على الانتقادات قائلاً: "اخترته لعدة اعتبارات من بينها أنه اعترف بالثورة والدستور، كما أنه تقدم باعتذاره للشعب التونسي".

 وأكد رئيس البرلمان، أن من أولويات مجلس النواب خلال الفترة القادمة هي انتخاب أعضاء المحكمة الدستورية بالإضافة إلى قانون المالية لسنة 2021، مشيراً إلى أن البرلمان حرص على تلبية مطالب الشباب العاطلين عن العمل، من خلال مصادقته على مقترح قانون يتعلق بسن أحكام استثنائية لانتداب من فاقت بطالتهم 10 سنوات في الوظيفة العمومية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات