الأحد 15 نوفمبر 2020 09:57 ص

تسلم أمير الكويت الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، الأحد، رسالة من الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي".

جاء ذلك، خلال استقباله وزير الخارجية المصري "سامح شكري"، وذلك في أول محطات زيارته إلى الكويت، التي وصل إليها السبت، في زيارة تبحث مجالات التعاون الثنائي بين البلدين، والتطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة العربية والساحة الإقليمية.

وقالت الخارجية المصرية في بيان، إن "شكري" استهل اللقاء مع الشيخ "نواف"، بنقل تهنئة "السيسي" إلى الأمير لتوليه مقاليد الحكم، وتسمية الشيخ "مشعل الأحمد الصباح" وليًا للعهد.

كما قام "شكري"، بتسليمه رسالة من "السيسي"، لم يكشف عن فحواها، بيد أن الخارجية قالت إنها متضمنة دعوة لزيارة مصر.

وأضاف البيان أن "شكري"، أعرب عن تطلع مصر للاستمرار في تعزيز العلاقات الوطيدة مع الكويت، وتحقيق مزيد من الاختراق في مجالات التعاون الثنائي خلال المرحلة المقبلة، وبما يصُب في مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين.

كما أوضح وزير الخارجية، تقدير مصر قيادة وحكومة وشعبًا لمواقف دولة الكويت الداعمة لمصر خلال السنوات الأخيرة، وللدور المُقدر للأمير الراحل الشيخ "صباح"، في دعم مسيرة العلاقات الثنائية.

من جانبه، أعرب الشيخ "نواف" عن تطلعه إلى تلبية الدعوة في أقرب فرصة ممكنة، مؤكدًا الدور الهام الذي تلعبه مصر كركيزة للأمن والاستقرار في المنطقة، حسب البيان المصري.

كما نقل البيان تأكيد الشيخ "نواف" على وقوف الكويت مع الشقيقة مصر فيما تتخذه من إجراءات لحماية مصالحها، وفي سبيل تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المنشودة.

وشدد أيضا على أهمية مواصلة التنسيق والتشاور رفيع المستوى بين البلدين على ضوء العلاقات التاريخية والروابط الوثيقة القائمة بينهما.

ووفق وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، فقد تضمنت الرسالة "العلاقات التاريخية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وحرصهما على توطيد التعاون بينهما في مختلف المجالات، وعلى كافة الأصعدة، وتطويره إلى آفاق أرحب بما يخدم مصلحة الشعبين الشقيقين".

كما تضمنت الرسالة، القضايا ذات الاهتمام المشترك وآخر المستجدات في الساحتين الإقليمية والدولية.

فيما أعرب أمير الكويت، عن سعادته بقبول وتلبية دعوة "السيسي"، لزيارة مصر.

والشهر الماضي، زار "السيسي" الكويت، للعزاء في وفاة أميرها الراحل الشيخ "صباح"، حيث التقى الأمير الجديد.

المصدر | الخليج الجديد