الأربعاء 18 نوفمبر 2020 01:43 ص

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، عن استضافة الدوحة لبطولة كأس العالم للأندية، لتقام منافساتها للمرة الثانية في قطر، بعد نجاحها في تنظيم نسخة العام الماضي.

وقال "فيفا"، في بيان الثلاثاء: "تعرضت بطولة كأس العالم للأندية قطر 2020، التي كان من المقرر إجراؤها في ديسمبر/كانون الأول، للتأثير المدمر للوباء على بطولات الأندية القارية للاتحادات".

وأضاف: "ونتيجة لذلك، ستقام بطولة كأس العالم للأندية، الفترة من 1 إلى 11 فبراير/شباط 2021".

وتابع "فيفا":" تماشياً مع بروتوكول الفيفا الدولي للمباريات، سيوفر الفيفا والبلد المضيف الضمانات المطلوبة لصحة وسلامة جميع المشاركين في البطولة".

وألقى فيروس (كوفيد-19) بظلاله على روزنامة الرياضة العالمية، فتأجلت بطولات كبرى مثل الألعاب الأولمبية في طوكيو وكأس أوروبا في كرة القدم، حتى الصيف المقبل، فيما ألغيت مسابقات أخرى.

ورفع ليفربول الإنجليزي، لقب النسخة الاخيرة على حساب فلامنجو البرازيلي في الدوحة أيضا.

وكانت نسخة أولى بنظام جديد من 24 ناديا مقررة في الصين عام 2021، لكنها تأجلت أيضا بسبب "كورونا" إلى ما بعد نهائيات كأس أوروبا 2020 وكوبا أمريكا.

وتحاول قطر رفع منسوب المسابقات على أرضها قبل استضافتها التاريخية لمونديال كرة القدم عام 2022، للمرة الأولى في الشرق الأوسط.

وتأهل للمشاركة في البطولة إلى الآن فريقان، هما نادي الدحيل، الفائز بدوري نجوم قطر الموسم الماضي، ممثلاً للدولة المستضيفة، ونادي بايرن ميونخ الألماني، المتوّج بلقب دوري أبطال أوروبا.

وسيكتمل عقد الأندية المشاركة خلال الفترة المقبلة، بعد الانتهاء من المنافسات في الاتحادات القارية المتبقية.

من جانبه، أعرب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم الشيخ "حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني"، عن سعادته باستضافة قطر منافسات البطولة للمرة الثانية، وقال: "سننطلق في إعدادنا لاستضافة هذا الحدث الهام من النجاح المبهر الذي حققناه خلال تنظيم نسخة العام الماضي من البطولة".

وأضاف: "لا شك أن استضافة هذا الحدث ستؤكد جاهزيتنا نحو استضافة كأس العالم 2022، متمنياً لجميع الأندية كل التوفيق، ومشاهدة مستويات فنية تليق بهذه البطولة".

وتابع الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث "حسن الذوادي": "لا شك أن استضافة بطولة كأس العالم للأندية للمرة الثانية تتيح لنا فرصة مثالية لاكتساب مزيد من الخبرات، مع اقترابنا أكثر من تنظيم مونديال 2022 بعد نحو عامين من الآن".

وزاد: "سنواصل العمل عن قرب مع شركائنا لتقديم تجربة استثنائية للمشجعين واللاعبين والإداريين، على طريق الإعداد لاستضافة النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط".

يُشار إلى أن قطر تستضيف حالياً منافسات دوري أبطال آسيا 2020 لأندية شرق القارة، بإقامة 40 مباراة، وسط تدابير صحية صارمة، لضمان سلامة الجميع، ومنع انتشار (كوفيد-19) بين المشاركين في البطولة.

وكانت الدوحة قد نجحت في تنظيم منافسات البطولة ذاتها لأندية الغرب، والتي شهدت 35 مباراة في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين، مع إجراء فحوصات (كوفيد-19) لجميع المشاركين.

وأقيمت المباريات في ظل إجراءات صارمة شملت التحرّك المحدود والآمن لجميع المشاركين ضمن نطاق يقتصر على مقار الإقامة وملاعب التدريب والاستادات، بهدف منع انتشار الفيروس.

المصدر | الخليج الجديد