الخميس 19 نوفمبر 2020 01:31 م

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن زيارة وزير الخارجية البحريني "عبداللطيف الزياني" إلى "تل أبيب"، تجعل منها "شريكة في جرائم المحتل الإسرائيلي".

وقال الناطق باسم الحركة "حازم قاسم"، الخميس: "طلب البحرين من الكيان الصهيوني تبادل السفراء أثناء زيارة وزير خارجيتها للكيان، يعكس إصرار النظام البحريني على تعميق الخطيئة القومية التي اقترفتها بتوقيعها اتفاق التطبيع مع الاحتلال الصهيوني".

وأضاف في تصريح مكتوب: "إقدام البحرين على تبادل إقامة السفارات مع الكيان الصهيوني، يعاكس قيم العروبة، ويشكل عداءً للمصالح الوطنية لشعب البحرين، وتعزيزًا للحضور الصهيوني، وهو ما يعني زيادة التوترات في كل المنطقة".

واعتبر "قاسم" تزامن زيارة وزير الخارجية البحريني لإسرائيل في ذروة هجمة استيطانية غير مسبوقة في القدس، يجعل منها شريكة في جريمة الاستيطان والعدوان على حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه.

والأربعاء، وصل وزير الخارجية البحريني إلى إسرائيل، في أول زيارة منذ توقيع اتفاق تطبيع العلاقات.

والتقى "الزياني" برئيس حكومة إسرائيل "بنيامين نتنياهو"، بالإضافة إلى وزير خارجيتة الجنرال "جابي أشكنازي".

ونقل "الزياني" طلباً رسمياً من البحرين لفتح سفارة لدى "إسرائيل"، ووافق على طلب إسرائيلي لفتح سفارة في العاصمة البحرينية المنامة.

يشار إلى أن حكومتي البحرين والاحتلال، قد وقعتا اتفاق تطبيع للعلاقات بينهما في 18 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات