الجمعة 20 نوفمبر 2020 03:58 م

جدد الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، تحذيره من أن اليمن "يواجه خطرا وشيكا لأسوأ مجاعة يشهدها العالم في عقود".

وقال "جوتيريش"، في بيان الجمعة: "في غياب إجراء فوري، ربما نفقد ملايين الأرواح".

وهذه ليست المرة الأولى، التي تحذر فيها الامم المتحدة من أنّ أزمات اليمن الغارق بالحرب تهدّد بزيادة أعداد الذين يعانون من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي.

وسبق أن قال مكتب الأمم المتحدة لتنسق الشؤون الإنسانية، في يوليو/تموز الماضي، إن هناك 20 مليون يمني حاليا يعانون من انعدام الأمن الغذائي (من أصل 30 مليونا).

وأضاف: "يجب إنقاذ ملايين الأرواح في اليمن، وعلينا التحرك الآن"، مشددا على أن الوضع لا يحتمل الانتظار.

وكان اليمن تجاوز خطر المجاعة قبل عامين، عندما تلقّت المنظمات الإغاثية مبالغ ساهمت في ضخ المساعدات، لكن انتشار فيروس "كورونا" المستجد مؤخّرا، قلّص هذه المساعدات، معيدا شبح المجاعة لأفقر دول شبه الجزيرة العربية.

ويشهد اليمن منذ سنوات، أسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسبما تقول الأمم المتحدة.

وقد قتل وأصيب عشرات الآلاف ونزح الملايين من منازلهم منذ بدء نزاع على السلطة في 2014، حين أطلق المتمردون الحوثيون حملة من الشمال، وسيطروا على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى جنوبا.

وعلى إثر هذه الحرب، بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

ويزيد من تعقيدات النزاع في اليمن أن له امتدادات إقليمية.

المصدر | الخليج الجديد