الجمعة 20 نوفمبر 2020 06:18 م

وقعت مواجهات عسكرية في محافظة أبين، شرق عدن جنوب اليمن، صباح الجمعة، بين قوات الحكومة وقوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" الانفصالي المدعوم إماراتيا.

وأكد قيادي عسكري بارز في القوات الحكومية بأبين، أن قوات الجيش الوطني التابعة للحكومة اليمنية في المحافظة تمكنت صباحاً من إسقاط طائرة مسيرة إماراتية، فوق مواقع قوات الجيش الوطني في محيط عاصمة المحافظة.

وأوضح القيادي أنه تم تحديداً إسقاطها في منطقة الطرية، التي تعد إحدى أهم الجبهات المشتعلة في أبين منذ أكثر من أسبوع، وفقا لـ"العربي الجديد".

وفي السياق نفسه، قال مستشار وزير الإعلام "مختار الرحبي" في تغريدة عبر "تويتر" ، إن "الجيش أسقط طائرات مسيرة للانتقالي (لم يذكر عددها) بعد تقدمه في جبهات القتال". وأضاف: "هذه الطائرات وصلت للمليشيات (مسلحي الانتقالي) من الإمارات التي تتفنن باستهداف الجيش وأبناء اليمن كما قامت بنفس الدور في ليبيا". 

وتابع: "تلقت (الإمارات) درساً قاسياً في ليبيا، وفي اليمن ينتظرها ما هو أسوأ من ذلك". وأرفق تغريديه بصورة لطائرة إماراتية مسيرة تم إسقاطها العام الماضي في ليبيا. 
 

من جهته، أكد وكيل وزارة الإعلام "محمد قيزان"، في تغريدة له، إسقاط الجيش "طائرات مسيرة إماراتية" أطلقتها قوات "المجلس الانتقالي" خلال معاركها مع الجيش في محافظة أبين.
 


وفي ظل معارك شبه يومية، يتبادل الطرفان اتهامات بخرق الهدنة، ويقول كل منهما إنه ملتزم بوقف إطلاق النار.

وأعلن التحالف العربي، بقيادة السعودية، نهاية يوليو/ تموز الماضي، عن آلية لتسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"، الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

وتتضمن الآلية، تخلي "الانتقالي" عن الإدارة الذاتية بالمحافظات الجنوبية، وتشكيل حكومة كفاءات مناصفة بين الجنوب والشمال.

كما تشمل استمرار وقف إطلاق النار، ومغادرة القوات العسكرية لمحافظة عدن، وفصل قوات الطرفين في أبين، وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

وبجانب هذا الصراع، يعاني اليمن من حرب مستمرة للعام السادس بين القوات الحكومية والحوثيين، المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء (شمال) منذ عام 2014.

ومنذ 2015، ينفذ التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن، دعمًا للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين، المدعومين من إيران.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات