السبت 21 نوفمبر 2020 06:40 م

حذف "حمد المزرعي" المغرد الإماراتي المعروف بقربه من ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، صورة جمعته مع الممثل المصري "محمد رمضان" و"أشهر فنان في إسرائيل"، حسب قوله، بعدما أثارت تفاعلا واسعاً عبر "تويتر".

وحذف "المزروعي" الصورة بعد نحو ساعة من نشرها، وتعليقه عليها، قائلا: "أشهر فنان في مصر مع أشهر فنان في إسرائيل دبي تجمعنا".

وعندما نشر "المزروعي" الصورة تباينت ردود الفعل تجاهها، في وقت ذهب البعض إلى أن "رمضان" ربما لم يكن يعلم من الذي احتضنه.

بينما أعاد حساب "إسرائيل بالعربية"، التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، نشر الصورة مع تعليق يقول: "الفن دوما يجمعنا.. عرض الإعلامي الإماراتي حمد المزروعي صورة للنجم المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدم في دبي".  

وعلق "رمضان" على الصورة قبل حذف المنشور مرة أخرى، قائلًا: "لا يهمني اسمك ولا لونك، ولا ميلادك، يهمني الإنسان، ولو مالوش عنوان"، مضيفًا: "أنا لا أعلم أو أسال على أي إنسان يتصور معايا أو أتصور معاه، ومش بسأله على دينه أو جنسيته، وربنا خلقنا واحد".

ويعد "عومير آدم" أحد أبرز نجوم موسيقى البوب في إسرائيل. وولد "عومير آدم" في أمريكا، وانتقل مع أسرته إلى إسرائيل في سن الثالثة من العمر. ويُعرف "عومير" بأنه ينتمي إلى تيار الموسيقى اليهودية الشرقية.

وسبق أن أحيا "عومير آدم" حفلات موسيقية في الإمارات، حسب تقارير للصحف الإسرائيلية.

وتعرض "المزروعي" لانتقادات سابقة، لا سيما بسبب تدويناته الداعمة للاحتلال الإسرائيلي، فقد شدد مرارا على أن السلام مع إسرائيل مطلبا عربيا لا مفر منه، فضلا عن زياراته لتل أبيب، ونشر صورة له من قبل أمام بوابة مطار بن جوريون، معلنا عن وصوله إلى تل أبيب، بعد نحو شهر على إعلان الإمارات التطبيع مع إسرائيل.

ورسميًا، لدى مصر علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بعد توقيعهما اتفاق كامب ديفيد للسلام، المُوقع بعد سنوات من حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973.

وفي منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت الإمارات وإسرائيل اتفاقا لتطبيع العلاقات بينهما، بموجب ما عُرف بـ"اتفاقات إبراهيم".

 

المصدر | الخليج الجديد