الأحد 22 نوفمبر 2020 07:58 ص

نفى مصدر أمني مصري، انتشار فيروس "كورونا" بين النزلاء في أي من السجون.

ونقلت وكالة الأنباء المصرية (رسمية)، عن المصدر قوله، إن ما جرى تداوله في هذا الشأن عارٍ تماماً من الصحة.

وأضاف: "لم يتم رصد ثمة حالات إصابة".

كما أكد المصدر أن ذلك يأتي ضمن محاولات الأبواق الإعلامية، لنشر الأكاذيب؛ لتأليب الرأي العام في محاولة لتخفيف القبضة الأمنية داخل السجون.

وذكر أن قطاع السجون يقدم الرعاية الصحية لجميع النزلاء، ويراعي التدابير الوقائية داخل السجون.

وقبل يومين، توفي المعتقل "مصطفى عبدالرحمن خليفة"، بفيروس "كورونا"، الذي أشارت تقارير حقوقية إلى أنه تفشى وسط المعتقلين السياسيين في البلاد.

وتشير الوفيات إلى تصاعد خطير للإهمال الطبي المؤدي للموت داخل السجون المصرية، في ظل انتشار وباء "كورونا" الذي سارعت بعض الدول للإفراج عن سجنائها خشية انتشاره بينهم، بينما ينتشر فعليا داخل السجون وأماكن الاحتجاز بمصر دون إجراء حقيقي لمواجهته؛ ما يجعل عدد الوفيات بين المحبوسين مرشحا للزيادة، وفق مراقبين.

ويراوح عدد السجناء والمعتقلين في مصر ما بين 110 إلى 140 ألف سجين ومعتقل، بينهم 26 ألف محبوس احتياطيًا، ولم تصدر بحقهم أحكام قضائية، طبقًا لتصريحات الإعلامي المصري الموالي للنظام "محمد الباز"، نقلًا عن مصادر بمصلحة السجون المصرية.

المصدر | الخليج الجديد