الأحد 22 نوفمبر 2020 08:45 ص

اتهم الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وسائل الإعلام الأمريكية بالفساد، وذلك مع استمرار رفضه الإقرار بنتيجة الانتخابات الرئاسية التي خسرها أمام منافسه الديمقراطي "جو بايدن".

وغرد "ترامب" على "تويتر"، قائلا إن "وسائل الإعلام فاسدة.. كما هي الانتخابات أيضا"، في إشارة إلى الانتخابات الرئاسية التي أجريت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يهاجم فيها "ترامب" وسائل الإعلام في البلاد، إذ إنه دأب على مهاجمتها على مدار فترته الرئاسية الأولى، واتهمها بالتحيز ضده عدا "فوكس نيوز"، التي كان يكيل لها المديح.

إلا أن وتيرة الهجوم اتسعت لتشمل كل وسائل الإعلام، وذلك بعد إعلانها فوز منافسه الديمقراطي بغالبية أصوات المجمع الانتخابي بعد فوزه في ولايات حاسمة.

وتفوق "بايدن" على "ترامب" في التصويت الشعبي بفارق يقارب 6 ملايين صوت، بما يمثل 3.8%.

لكن نتيجة الانتخابات تحسم بناء على أصوات المجمع الانتخابي، إذ يحصل الفائز بالتصويت الشعبي في كل ولاية على الأصوات المخصصة لها في المجمع الانتخابي، والتي تتحدد وفقا لعدة معايير من أبرزها الوزن السكاني للولاية.

وحصل الديمقراطي "بايدن" على 306 أصوات، مقابل 232 لـ"ترامب" في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز بالانتخابات، وهو ما يزيد كثيرا على الأصوات اللازمة للنصر وعددها 270.

ويجب على كل الولايات توثيق النتائج الرسمية قبل 6 أيام على الأقل من انعقاد المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر/كانون الأول.

وإلى حد الآن يرفض "ترامب" الإقرار بشرعية خسارته الانتخابات أمام "بايدن"، ويزعم حدوث أعمال تزوير في بعض الولايات رجحت كفة منافسه في الانتخابات.

المصدر | الخليج الجديد