الأحد 22 نوفمبر 2020 07:47 م

أصدرت نقابة المهن التمثيلية، بيانا شديد اللهجة فيما يتعلق بأزمة الصور المتداولة للممثل المصري "محمد رمضان" مع المطرب الإسرائيلي "عومير آدام"، ولاعب تل أبيب، "ضياء سبع"، في مدينة دبي الإماراتية، والتي أثارت انتقادات متصاعدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقالت النقابة في بيان عبر "فيس بوك"، إنه تمت الدعوة لاجتماع طارئ مع اتحاد النقابات الفنية غدا الإثنين؛ لاتخاذ القرارات الحاسمة في تلك الأزمة.

وذكر البيان أن مجلس النقابة تابع الأزمة خلال الساعات الأخيرة بكل اهتمام ومسؤولية نابعة من موقف وطني وقومي يمثل جموع الفنانين والمبدعين المصريين.

ووصف البيان الواقعة بأنها مثيرة للجدل وتعبر عن تصرف فردي لأحد أعضاء النقابة، كما وصف إسرائيل بالكيان الغاصب.

وتابع البيان: "مجلس نقابة المهن التمثيلية إذ يتناول تفاصيل هذه الواقعة المثيرة للجدل ليؤكد أولا الدعم التام والكامل لحقوق الشعب الفلسطيني الشقيق والتزام النقابة بالموقف الجمعي للفنانين المصريين وتمسكها الدائم بمواقف وقرارات اتحادات النقابات الفنية المصرية والعربية تجاه مثل هذه التصرفات".

وذكر البيان: "المجلس في موقفه هذا يدرك تماما الفرق بين المعاهدات الرسمية التي تلتزم بها الحكومات العربية والموقف الشعبي والثقافي والفني من قضية التطبيع".

وعقب: "علما بأن مجلس النقابة يحتفظ بحقه في اتخاذ ما يراه مناسبا من إجراءات وقرارات في ضوء اللوائح الداخلية والقوانين المنظمة لعمل النقابة".

كانت بداية الأزمة نشر الصورة من جانب المغرد الإماراتي، "حمد المزرعي"، الذي وضعها في حسابه بموقع "تويتر"، قائلا: "أشهر فنان في مصر مع أشهر فنان في إسرائيل دبي تجمعنا".

فيما نشر موقع صحيفة "اليوم السابع" (الخاصة المقربة من السلطات) خبرا عن الموضوع تحت عنوان "إعلامى إماراتى ينشر صورة تجمع محمد رمضان مع أشهر فنان إسرائيلى في دبى"، ثم حذفته.

وعبر "تويتر"، قال حساب "إسرائيل تتكلم العربية" الموثق: "الفن دوما يجمعنا.. النجم المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدام في دبي".

ولم يقدم الحساب التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية تفاصيل عن موعد اللقاء، غير أنه نشر صورة قال إنها للممثل المصري مع نظيره الإسرائيلي.

وفي وقت سابق، نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "أفيخاي أدرعي"، صورة "رمضان"، و"آدام".

وغرد: "ما أجمل الفن والموسيقى والسلام، الفنان المصري القدير محمد رمضان مع الفنان الإسرائيلي المتألق عومير آدام في دبي".

وفي غضون ذلك، تعرض "رمضان" لهجوم قوي لا يزال مستمرا حتى الآن عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقام "رمضان" بالرد على الهجوم بتسجيل صوتي، عبر حسابه على "أنستجرام"، ولكن سرعان ما قام بحذف رده عقب الضجة المثارة، وكان قد قال في تعليقه على الصورة "لا أعلم ولا أسأل جنسية كل واحد بيتصور معه، أي إنسان بيتصور معايا ما دام بشر بتصور معاه، عمري في حياتي لا بسأله لا على لونه ولا دينه ولا جنسيته، كلنا بشر".

وعاود "رمضان"، بالرد مجدداً عبر حسابه على "فيس بوك"، ونشر فيديو آخر من الحفل الذي جمعه بالفنان الإسرائيلي، وقال معلقا: "مافيش مجال أسأل كل واحد عن هويته ولونه وجنسيته ودينه.. قال تعالى لكم دينكم ولي دين".

وبعد ذلك بوقت قليل، نشر فيديو يجمعه بمواطن فلسطيني كان متواجداً في الحفل، وقال "رمضان" من جانبه: "مابسألش عن بلد اللي بيتصور إلا لو هو لوحده قال وده ڤيديو في نفس الوقت ونفس المكان مع شاب فلسطيني!! وبوجه فيه تحية للشعب الفلسطيني الشقيق!! تجاهل البعض لهذا الڤيديو يأكد أن القصد ليس القضية الفلسطينية ولكن قضيتهم الحقيقية هي المحاولة الـ1000 لإيقاف نجاحي وشعبيتي وتوجيه الجمهور لمقاطعتي ومفيش فايدة ... ثقة في الله نجاح دائماً أبداً".

وتفاعلا على وسم #محمد_رمضان_صهيونى، نشر مغردون مقاطع أخرى من الحفل الذي تواجد فيه "محمد رمضان"، وفي الخلفية تعلو أغنية "هافا ناجيلا" وسط تفاعل من الحضور، مؤكدين أن الأمر كان معدا وليس مجرد صدفة.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات