الأحد 22 نوفمبر 2020 09:07 م

أعلنت السلطات المصرية أن البلاد قد دخلت رسميا في ما يسمى "الموجة الثانية" من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأعلنت وزارة الصحة المصرية ذلك خلال اجتماع وزيرة الصحة والسكان "هالة زايد"، مع رئيس هيئة الشراء الموحد، "بهاء الدين زيدان"، ورئيس هيئة الدواء المصرية، "تامر عصام"، للوقوف على مدى توافر الأدوية والمستلزمات الطبية تزامنًا مع بدء الموجة الثانية للوباء.

وجرى خلال الاجتماع مراجعة المخزون الاستراتيجي من الأدوية والمستلزمات الطبية لتوفير جميع الاحتياجات على المستوى المحلي خاصة أدوية البروتوكول العلاجى لفيروس كورونا المستجد، وأدوية الطوارىء، والمستلزمات الطبية والوقائية.

وقال بيان وزارة الصحة على صفحتها بموقع فيسبوك، إن "الوزيرة أكدت على أهمية توفير الأدوية والمستلزمات الطبية التي تقدمها مصر للأشقاء في مختلف الدول لمساندتهم في مواجهة الأزمات وفقًا لتوجيهات القيادة السياسية في هذا الشأن".

كما ناقشت الوزيرة  مع رؤساء الهيئات الآليات والإجراءات اللازمة للتصدى لظاهرة بيع الأدوية للمرضى عن طريق التطبيقات الإلكترونية عبر الإنترنت، وصفحات التواصل الاجتماعي، حيث إن هذه التطبيقات تقوم ببيع الأدوية "أون لاين" مما يؤثر على صحة وسلامة المواطنين، مناشدة المواطنين بالحصول على الأدوية من الصيدليات أو المنشآت الصحية.

وسجلت مصر وفق آخر إحصائية نشرتها الوزارة أمس السبت، 358 إصابة جديدة بكورونا، وو14 حالة وفاة.

وبذلك يرتفع إجمالي المصابين إلى 112 ألفا و676 من بينهم 6535 حالة وفاة، و101 ألفا و783 حالة تعاف.

 

 

المصدر | الخليج الجديد