الأحد 22 نوفمبر 2020 09:47 م

استأنفت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، الأحد، حكما برفض طلبها وقف فوز الرئيس المنتخب "جو بايدن" في ولاية بنسلفانيا.

وذكرت الحملة في الدعوى أنها طعنت على قرار قاضي المحكمة الجزئية "ماثيو بران" في محكمة الاستئناف بالدائرة الثالثة الأمريكية.

وكان "بران"، وهو جمهوري، رفض السبت دعوى قضائية أقامتها حملة ترامب بهدف استبعاد ملايين الأصوات التي تم الإدلاء بها عبر البريد في ولاية بنسلفانيا، حيث فاز "ترامب" في انتخابات 2016.

ووصف القاضي ما جاء في الدعوى بأنه "حجج قانونية بلا أساس واتهامات قائمة على التكهنات".

ومن جانب آخر، قال السيناتور الجمهوري "كيفن كريمر"، إنه "يجب أن تكون هناك نهاية لمعركة الرئيس دونالد ترامب لعكس نتائج انتخابات نوفمبر/3 تشرين الثاني التي خسرها أمام المرشح الجمهوري جو بايدن".

وقال النائب عن ولاية نورث داكوتا في برنامج "قابل الصحافة" على شبكة "ان بي سي": "لقد حان الوقت لبدء الانتقال، على الأقل التعاون مع عملية الانتقال.. أفضل أن يكون لدي رئيس لديه أكثر من يوم واحد للاستعداد".

وأضاف "كرامر" أنه أخبر موظفيه منذ أكثر من أسبوع بالتعاون مع أي تواصل من أجل العملية الانتقالية، مضيفًا، "لدينا حكومة نديرها".

وغرد السيناتور "جون كورنين" من تكساس الأحد، أن "بايدن يجب أن يحصل الآن على إحاطات استخباراتية".

وأفادت وكالة "بلومبرج" للأنباء، بأن هذه التصريحات جاءت بعد ساعات من إعلان زميله السيناتور الجمهوري "بات تومي" أن ترامب "استنفد جميع الخيارات القانونية المعقولة"، في ولاية بنسلفانيا، وقد حان الوقت للاعتراف بالهزيمة.

وقال "تومي" في بيان مطول مساء السبت بعد رفض دعوى "ترامب" القضائية التى أقامتها حملته الانتخابية ضد عملية التصويت في ولاية بنسلفانيا: "يجب على الرئيس ترامب قبول نتيجة الانتخابات وتسهيل عملية الانتقال الرئاسي".
 

المصدر | رويترز