الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 12:05 ص

صدق مجلس ولاية ميشيجان الأمريكية، على فوز الرئيس المنتخب "جو بايدن"، في الانتخابات الرئاسية بالولاية.

ويعد تصديق ميشيجان على فوز "بايدن"، ضربة موجعة للرئيس الجمهوري "دونالد ترامب" الخاسر في الانتخابات الأخيرة، حيث يمنح "بايدن"، 16 صوتا في المجمع الانتخابي، وهو ما يعني أن الأمر بات مستحيلا على مساعي حملة "ترامب" لقلب النتيجة.

وكان المسؤول الجمهوري الثاني في مجلس ولاية ميشيجان، قال في وقت سابق، إنه سيصوت على قرار التصديق على نتائج الانتخابات.

وأقر المجلس النتيجة، في اجتماع، تم بثه عبر الإنترنت.

وفي الأثناء، رفضت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا، الطعن الذي تقدمت به حملة "ترامب"، بشأن 8 آلاف بطاقة اقتراع في فيلادلفيا.

ومن المتوقع أن تصدق الولاية قريبا، على نتائج الانتخابات التي أظهرت فوز "بايدن"، فيها.

كما أن جميع مقاطعات ولاية أريزونا، صدّقت على نتيجة الانتخابات، على أن يصدق عليها سكرتير الولاية وحاكمها لاحقا.

وتفوق "بايدن" على "ترامب" في التصويت الشعبي، بفارق يقارب 6 ملايين صوت، بما يمثل 3.8%.

لكن نتيجة الانتخابات تحسم بناء على أصوات المجمع الانتخابي، إذ يحصل الفائز بالتصويت الشعبي في كل ولاية على الأصوات المخصصة لها في المجمع الانتخابي، والتي تتحدد وفقا لعدة معايير من أبرزها الوزن السكاني للولاية.

وحصل الديمقراطي "بايدن" على 306 أصوات، مقابل 232 لـ"ترامب" في المجمع الانتخابي الذي يحدد الفائز بالانتخابات، وهو ما يزيد كثيرا على الأصوات اللازمة للنصر وعددها 270.

ويجب على كل الولايات توثيق النتائج الرسمية قبل 6 أيام على الأقل من انعقاد المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر/كانون الأول.

وإلى حد الآن يرفض "ترامب" الإقرار بشرعية خسارته الانتخابات أمام "بايدن"، ويزعم حدوث أعمال تزوير في بعض الولايات رجحت كفة منافسه في الانتخابات.

المصدر | الخليج الجديد