الاثنين 23 نوفمبر 2020 03:59 م

أعلن "طه خالد الجعفري"، المسؤول الإعلامي لمجلس النواب الليبي في طرابلس، الإثنين، أن "نحو 106 برلمانيين ليبيين وصلوا إلى المغرب للمشاركة بجلسة مشاورات رسمية الثلاثاء في مدينة طنجة (شمال)".

وانطلقت الإثنين، "جلسات تشاورية مصغرة بمدينة طنجة المغربية، بهدف توحيد مجلس النواب الليبي بشقيه بالعاصمة طرابلس ومدينة طبرق (شرق)"، وفق برلماني ليبي.

 

وبدعوة رسمية من البرلمان المغربي، تستضيف المملكة جلسات تشاورية، في محاولة لتوحيد مجلس النواب الليبي المنقسم بين العاصمة طرابلس (غرب) ومدينة طبرق (شرق)، ضمن مساعي إنهاء النزاع الليبي.

وأشار الجعفري إلى أن "جلسات اليوم ناقشت عددا من النقاط التي تهدف إلى توحيد المجلس، على أساس انطلاق الجلسة الرسمية الثلاثاء".

وقال تصريحات عضو مجلس النواب المنعقد في طرابلس، "عبد الوهاب زوليه"، إن "الحاضرين اتفقوا على أن تكون اللقاءات في مجموعات مصغرة تضم نوابا من المجلس بشقيه، لدراسة الوضع ووضع آلية يتم الاتفاق عليها لتوحيد والتئام مجلس النواب الليبي".

وأشار إلى أن "هذه الجلسات ناقشت حل القضايا الخلافية وإنهاء الانسداد السياسي في عمل مجلس النواب".

وبدعوة رسمية من البرلمان المغربي، وصل نوابا من مجلس النواب الليبي بشقيه إلى المغرب، لعقد جلسات تشاورية بطنجة (شمال)، في محاولة لتوحيد الجسم التشريعي المنقسم.

ويدعم نواب يجتمعون في العاصمة طرابلس (غرب) الحكومة المعترف بها دوليا، بينما يساند نواب آخرون يجتمعون في طبرق (شرق) مليشيا الانقلابي خليفة حفتر، التي تنازع الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

وخلال جولة مفاوضات مباشرة في تونس، توافق الفرقاء الليبيون، الأسبوع الماضي، على ملفات، منها إجراء انتخابات عامة في 24 ديسمبر/كانون الأول 2021، فيما ظلت ملفات أخرى عالقة، بانتظار جولة ثانية.

ومنذ سنوات، تعاني ليبيا انقساما في الأجسام التشريعية والتنفيذية، ما نتج عنه نزاع مسلح في البلاد، أودى بحياة مدنيين، بجانب دمار مادي هائل.

 

المصدر | الأناضول