أعلنت شركة "دانون" الفرنسية للصناعات الغذائية عن عزمها إلغاء 2000 وظيفة، بمعدل وظيفة من كل 4 وظائف في فروعها حول العالم، متذرعة بتضررها جراء أزمة "كورونا"، ومتجاهلة حملة المقاطعة التي انتشرت ضد المنتجات الفرنسية على نطاق واسع في العالم العربي والإسلامي، اعتراضا على إساءات باريس للنبي "محمد" صلى الله عليه وسلم، والإسلام.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء عن الشركة القول، إنها تدرس نقل مقار مختلف أنشطتها في أنحاء العالم لتكون بالقرب من مقر عملياتها الفرنسية في باريس.

وقال متحدث باسم الشركة إنه سوف يتم شطب نحو 400 إلى 500 وظيفة في فرنسا، معظمهم من المديرين والمسؤولين.

وقالت الشركة  إنه يجب أن يصل حجم خفض التكاليف السنوي إلى مليار يورو (1.2 مليار دولار) بحلول عام 2023 بعد تنفيذ هذه الإجراءات.

((1))

ويشار إلى أن الوظائف التي سوف يتم شطبها تمثل نحو 2% من إجمالي العاملين بالشركة.

يذكر أن حملة مقاطعة المتتجات الفرنسية لقيت تجاوبا شعبيا واسعا في منطقة الخليج العربي، التي تعد من أهم أسواق الشركات الفرنسية، لاسيما الغذائية، في منطقة الشرق الأوسط، ما أثار توقعات بتحقيق خسائر فادحة لتلك الشركات.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن البنك المركزي الفرنسي أن النشاط الاقتصادي في البلاد انكمش بنسبة 12% خلال هذا  الشهر عن مستواه الطبيعي، وأرجع ذلك إلى دخول البلاد في إجراءات عزل عام للحد من انتشار "كورونا"، دون أن يشير أيضا إلى ما إذا كانت هناك تداعيات ناجمة عن حملة المقاطعة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات