الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 12:21 ص

قال "روبرت أوبراين"، مستشار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" للأمن القومي، الإثنين، إن الولايات المتحدة "تبقي كل الخيارات مفتوحة" فيما يتعلق بالحوثيين في اليمن، وسط تقارير تفيد بأن إدارة "ترامب" قد تصنّف الجماعة "إرهابية".

وفي حديث للصحفيين خلال زيارة للفلبين، انتقد "أوبراين" الجماعة لفشلها في الانخراط في "عملية سلام بحسن نية" لإنهاء الصراع، بحسب "فرانس برس".

وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة ستصنف الحوثيين "منظمة إرهابية"، قال "أوبراين" إن واشنطن "تراقب الوضع عن كثب".

وأوضح: "نحن ندرس بشكل دائم ما إذا كان علينا أن نصنف جماعة ما إرهابية وكيف يجب أن نفعل ذلك".

وأضاف: "ما زال ترامب رئيسا للولايات المتحدة وسيبقى كذلك خلال الخمسين يوما المقبلة وسيكون هذا الأمر بالتأكيد على جدول الأعمال وسيتعين علينا أن نرى كيف سيتم ذلك".

وواصل "أوبراين" حديثه قائلا: "في الوقت الحاضر، نحض الحوثيين على الابتعاد عن الإيرانيين والتوقف عن مهاجمة جيرانهم والناس في الأراضي اليمنية والانخراط في عملية سلام بحسن نية مع أصحاب المصلحة الآخرين في اليمن".

وتسيطر الجماعة على العاصمة صنعاء وجزء كبير من الشمال بعد حرب مع القوات الحكومية استمرت خمس سنوات وتسببت بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وأثار احتمال تصنيف الولايات المتحدة "الحوثيين" مجموعة إرهابية غضبا داخليا في الولايات المتحدة، حيث اعتبر بعض خصوم "ترامب" أنه لا يحق له أن يتخذ قرارات مماثلة بعد خسارته في الانتخابات الأمريكية، وكذلك قلق المنظمات الإنسانية التي قالت إن الامر قد يعوق إيصال المساعدات ويدفع البلاد إلى المجاعة.

وقبل أيام، نقلت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن مصادر مطلعة قولها إن بعض المسؤولين في مكتب الشرق الأدنى بوزارة الخارجية الأمريكية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ووزارة الدفاع لا يشعرون بالارتياح إزاء رغبة "ترامب" تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات