الأربعاء 25 نوفمبر 2020 01:00 ص

جدد الأردن، رفضه القاطع لتغيير الوضع القائم في المسجد الاقصى في القدس، باعتباره جزءا من "الحرم القدسي الشريف" بكامل مساحته وبواباته وأسواره البالغة 144 دونما، وأنه مكان عبادة خاصة بالمسلمين.

جاء ذلك في بيان أصدرته وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الاردنية، الثلاثاء، أكدت فيه أن "المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف بكامل مساحته البالغة 144 دونما، بما يشمل كافة أسواره وبواباته هو مكان عبادة خالص للمسلمين".

وأضاف أن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك الأردنية، بموجب القانون الدولي والوضع القائم التاريخي والقانوني هي الجهة صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كافة شؤون الحرم وتنظيم الدخول  إليه والخروج منه.

ونقل البيان عن الناطق الرسمي باسم الوزارة السفير "ضيف الله الفايز"، قوله: "ترفض المملكة لأية محاولة لتغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى المبارك".

وتابع "الفايز"، أن باب المغاربة والطريق المؤدي له جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف،  مشددا على تأكيد  منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة  "اليونسكو" على ذلك، وعلى أن باب المغاربة كباقي أبواب المسجد الاقصى.

كما انتقد قيام السلطات الإسرائيلية بمصادرة مفتاح باب المغاربة منذ عام 1967، ومصادرة حق إدارة الاوقاف بتنظيم دخول السياح غير المسلمين بتذاكر صادرة من أوقاف القدس منذ عام 2000،  في "مخالفة جسيمة للوضع القائم".

وأضاف "الفايز": "وهو حق لا زالت إدارة أوقاف القدس متمسكة باستعادته حتى يومنا هذا".

وأكد "الفايز" أن المملكة، انطلاقاً من الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، ستواصل جهودها لحماية المسجد ورعايته وحفظ حق المسلمين كافة فيه.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، كشفت الإثنين، عن اتفاق رباعي جرى بين الأردن والإمارات والبحرين والسلطة الفلسطينية، بشأن زيارة المواطنين الخليجيين للمسجد الأقصى، بعد توقيع حكومات دولهم اتفاقات تطبيع مع حكومة الاحتلال.

ويسمح الاتفاق المزعوم، للسياح الإماراتيين والبحرينيين ممن يصلون إلى فلسطين المحتلة، ويرغبون في زيارة الحرم، بالدخول إليه.

في المقابل، تسمح الشرطة الإسرائيلية منذ عام 2003، باقتحام المسجد في جميع أيام الأسبوع ما عدا يومي الجمعة والسبت، عبر باب المغاربة، في الجدار الغربي للمسجد.

وتطالب دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التابعة للأردن، والمسؤولة عن إدارة شؤون المسجد، بوقف الاقتحامات، لكن الشرطة الإسرائيلية لم تستجب.

المصدر | الخليج الجديد