الأربعاء 25 نوفمبر 2020 08:23 م

أعادت تركيا، الأربعاء، المملكة العربية السعودية إلى برنامج (مخطط) جمركي رئيسي مصمم لمساعدة المصدرين الأتراك الذين يستوردون المواد الخام.

جاء ذلك حسبما نقلت وكالة "أرجوس ميديا" المعنية بشؤون الطاقة، عن مشاركين في سوق البوليمر.

وذكرت الوكالة أن تلك الخطوة ستخفف من الاستبعاد الذي بدأ في أكتوبر/تشرين الأول، سيزيد التكلفة ويقلل تدفق واردات البوليمر إلى تركيا من السعودية التي تعد مورد الرئيس.

ويسمح ما يسمي، وفقا "أرجوس"، نظام التجهيز الداخلي للوارادات المعفاة من الجمارك أو المشتريات المحلية لأغراض التصدير بتجنب رسوم استيراد بنسبة 6.5% للبوليمرات.

ووفقا لـ"أرجوس"، لم تعلن الحكومة التركية رسميا استبعاد السعودية في وقت سابق، أو إعادتها للنظام الجمركي المذكور، ولكن الخطوة تم تأكيدها من قبل المشاركين في السوق.

وجاء تخفيف التوترات التجارية الأخيرة بين أنقرة والرياض، عقب مكالمة هاتفية بين الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" والعاهل السعودي الملك "سلمان بن عبدالعزيز" في 21 نوفمبر/تشرين الثاني، اتفقا خلالها على إبقاء قنوات الحوار مفتوحة من أجل تحسين العلاقات الثنائية وحل المشاكل بين البلدين.

وفى مطلع أكتوبر/تشرين الأول، دعا رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية "عجلان العجلان"، السعوديين لمقاطعة المنتجات التركية.

وجاءت تلك الدعوة وسط تقارير متواترة من تجار تفيد بأن الخلافات بين أنقرة والرياض تعطل تدفق البضائع بين القوتين الإقليميتين.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات