قال رئيس دولة جيبوتي "إسماعيل عمر جيلة" إن بلاده لا تدرس في المرحلة الراهنة إمكانية السير على نهج الدول العربية التي بادرت إلى تطبيع العلاقات مع إسرائيل، أخيرا.

وفي حوار مطول مع صحيفة "The Africa Report"، مساء الثلاثاء، قال إن الظروف ليست ملائمة، في الوقت الراهن، لاتخاذ مثل هذه الخطوة، لافتا إلى عدم وجود أي مشكلة لدى بلاده مع اليهود كديانة، والإسرائيليين كدولة.

وأشار "عمر جيله" إلى أن بعض الإسرائيليين يزورون جيبوتي بجوازاتهم لممارسة الأعمال، فيما يملك مواطنو الدولة الأفريقية فرصة السفر إلى إسرائيل، منذ 25 عاما.

وجاءت تصريحات الرئيس الجيبوتي على هامش حواره المطول مع الصحيفة التي تصدر من فرنسا، بشأن ما يجري في إقليم تيجراي الإثيوبي.

وقال "إسماعيل عمر جيله": "لدينا خلافات مع حكومة إسرائيل لأنها تنكر حقوق الفلسطينيين غير القابلة للتصرف. كل ما نطلبه من هذه الحكومة هو القيام بإشارة سلام واحدة وسنقوم بعشر إشارات في المقابل، لكنني أخشى من أنهم لن يفعلوا ذلك أبدا".

يشار إلى أن الإمارات والبحرين قد وقعتا اتفاقا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، برعاية أمريكية، في الخامس عشر من سبتمبر/أيلول الماضي، فيما وقعت السودان اتفاقا مشابها مع إسرائيل، في الثالث والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات