الخميس 26 نوفمبر 2020 04:55 م

قالت روسيا، الخميس، إن مجموعة "أوبك+" قد ترجئ الزيادة المفترضة في إنتاج النفط لأعضائها، والتي كانت مقررة من بداية يناير/كانون الثاني المقبل، بسبب تداعيات جائحة كورونا".

وكان من المفترض أن ترفع "أوبك+" الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير/كانون الثاني – أي نحو 2% من الاستهلاك العالمي – مع تحركها لتخفيف تخفيضات العام الحالي القياسية، لكن في ظل تراجع الطلب، تدرس المجموعة تأجيل الزيادة.

وقال البنك المركزي الروسي، في مراجعة، إن "تدهور توقعات التعافي الاقتصادي، وبالتالي توقعات الطلب على النفط، يضغط على سوق النفط".

وأضاف: "في وضع كهذا، قد تتخذ أوبك+ قرارا بتأجيل التخفيف المزمع لتخفيضات إنتاج النفط من يناير/ كانون الثاني 2021".

وتابع البنك: "قد يقدم هذا دعما لأسعار النفط، لكن من ناحية أخرى لن تتمكن شركات النفط من زيادة كميات الإنتاج".

والأربعاء، نقلت "رويترز" عن ثلاثة مصادر قريبة من "أوبك+" قولها إن "أوبك" وحلفاءها، بمن فيهم روسيا، يميلون إلى إرجاء زيادة إنتاج النفط المزمعة العام المقبل لدعم السوق في ظل الموجة الثانية من كوفيد-19 وزيادة الإنتاج الليبي، رغم ارتفاع الأسعار.

وقبل أيام، قال وزير الطاقة السعودي، الأمير "عبدالعزيز بن سلمان"، إن على تحالف "أوبك+" التحرك في اتخاذ قرارات تتماشى مع تطورات سوق النفط العالمية.

وتنتهي في ديسمبر/كانون الأول المقبل، المرحلة الثانية من اتفاق خفض الإنتاج، بدأ تنفيذها في أغسطس/آب الماضي بخفض 7.7 ملايين برميل يوميا، مقارنة مع المرحلة الأولى التي بدأت في مايو/ أيار 2020، وشهدت خفضا بـ 9.7 ملايين برميل يوميا.

وكان من المتوقع، تمديد المرحلة الثانية من الخفض لتنتهي في الربع الأول 2021، يستأنف بعدها تنفيذ المرحلة الثالثة بتخفيف الخفض إلى 5.7 ملايين برميل يوميا حتى أبريل/ نيسان 2022، وجاء الإعلان الروسي، الخميس، ليؤكد ذلك التوقع.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات