الاثنين 30 نوفمبر 2020 09:53 ص

شهدت أسعار خام برنت في بداية التعاملات، الإثنين، انخفاضا بلغ نحو 2.10%، ليسجل 47.17 دولار للبرميل، بعد أن أنهى تعاملات الأحد على 48.18، وذلك قبيل اجتماع لمجموعة "أوبك+".

ويترقب المستثمرون قرار "أوبك+" للمنتجين بشأن ما إذا كانت ستمدد تخفيضات كبيرة للإنتاج لموازنة الأسواق العالمية، لكن آمال لقاح فيروس كورونا ساهمت في بقاء الخامين القياسيين على مسار الارتفاع بأكثر من الخُمس، منذ بداية نوفمبر/ تشرين الثاني.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير/ كانون الثاني، التي ينتهي أجلها في وقت لاحق الإثنين، 1.01 دولار أو ما يعادل 2.1% إلى 47.17 دولار للبرميل، بحلول الساعة 0749 بتوقيت جرينتش. وبلغ عقد برنت لشهر فبراير/شباط، الأنشط تداولا، 47.29 دولار للبرميل منخفضا 96 سنتا.

ونزلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي لشهر يناير/كانون الثاني 86 سنتا أو ما يعادل 1.9% إلى 44.67 دولار للبرميل.

لكن الخامين القياسيين ما زالا يتجهان صوب الارتفاع بأكثر من 20% منذ بداية نوفمبر/ تشرين الثاني، في أقوى مكسب شهري منذ مايو /أيار، بدعم من آمال بشأن ثلاثة لقاحات واعدة لفيروس كورونا ستحد من انتشار المرض وبالتالي تدعم الطلب على الوقود.

كما يتوقع محللون ومتعاملون أيضا أن ترجئ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، مجموعة أوبك+، زيادة مزمعة العام القادم في إنتاج النفط، إذ تلحق موجة ثانية من فيروس كورونا الضرر بالطلب على الوقود عالميا.

وتجتمع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك+" وشركاؤها، الإثنين والثلاثاء؛ سعيا لإنعاش سوق نفطية تتراجع على وقع تفشي فيروس كورونا.

واتفقت "أوبك+" في السابق على زيادة الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير/ كانون الثاني، أو نحو 2% من الاستهلاك العالمي، بعد تخفيضات قياسية للإمدادات هذا العام.

وقالت أربعة مصادر بـ"أوبك+"، إن المجموعة عقدت جولة أولية من المحادثات يوم الأحد، لكنها لم تتوصل إلى إجماع بشأن سياسة إنتاج النفط لعام 2021 قبل اجتماعات رئيسية تُعقد الإثنين والثلاثاء. ويبدأ اجتماع اليوم بحلول الساعة 1300 بتوقيت غرينتش.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز