السبت 28 نوفمبر 2020 01:19 ص

اعتبرت إيران أن هناك "مؤشرات خطيرة على مسؤولية إسرائيلية" عن اغتيال عالمها النووي "محسن فخري زاده."، محذرة من أية "إجراءات متهورة" من واشنطن خلال الفترة المتبقية من رئاسة "دونالد ترامب".

جاء ذلك في رسالة وجهتها طهران إلى الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش" ولمجلس الأمن، الجمعة.

وجاء في الرسالة أن إيران "تحتفظ بحقوقها في اتخاذ كل الإجراءات الضرورية للدفاع عن شعبها وتأمين مصالحه".

وأوضحت إيران في رسالتها أنها تتوقع من الأمين العام ومجلس الأمن التنديد بقوة بعملية الاغتيال و"اتخاذ الإجراءات الضرورية ضد الضالعين فيها".

وفي وقت سابق، الجمعة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة جميع الأطراف لضبط النفس وتفادي أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى التصعيد في أعقاب اغتيال العالم النووي الإيراني.

وقال "فرحان حق"، المتحدث باسم الأمين العام، في بيان: "اطلعنا على التقارير حول اغتيال عالم نووي إيراني بالقرب من طهران اليوم. نحن ندعو إلى ضبط النفس وضرورة تفادي أي خطوات من شأنها أن تؤدي إلى تصعيد التوترات في المنطقة".

يذكر أن العالم "محسن فخري زاده"، أحد أبرز العلماء الإيرانيين المرتبطين بالبرنامج النووي، اغتيل في إيران يوم الجمعة.

واتهمت إيران، إسرائيل، بالوقوف وراء اغتيال العالم النووي الإيراني في عملية وصفها وزير خارجية طهران بـ"الإرهابية" و"العمياء".

ولم تعلق إسرئيل على الاتهامات الإيرانية. كما لم تعلن إيران، حتى كتابة هذه السطور، القبض على منفذي عملية الاغتيال.

وكان "زاده"، يتقلد منصب رئيس هيئة البحوث والإبداع والتكنولوجيا بوزارة الدفاع.

يذكر أن اسم "فخري زاده" ورد كواحد من خمس شخصيات إيرانية ضمن قائمة أقوى 500 شخصية في العالم نشرتها مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية.

وفي 24 مارس/آذار 2007، تم تعيينه كعالم بارز في وزارة الدفاع وداعم للقوات المسلحة، وهو المدير السابق لمركز أبحاث الفيزياء (PHRC)، كما ورد على قائمة مجلس الأمن الدولي للعقوبات ضد إيران.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات