السبت 28 نوفمبر 2020 02:46 م

اعتبرت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية أن مقتل العالم النووي الإيراني "محسن فخري زاده" دليل جديد على ضعف القدرات الاستخباراتية لإيران.

وقالت الصحيفة إن الحادثة هذه ليست سوى الأحدث في سلسلة من الهجمات التي تؤكد مدى قدرة أجهزة المخابرات الأجنبية على اختراق البلاد.

وأكدت أن مثل هذه الهجمات تقوض النظام ويمكن أن تشجع الاضطرابات الداخلية، داعية الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن" إلى أن يأخذ في الحسبان هذا الضعف وهو يستعد للتفاوض مع طهران.

وفي وقت سابق من الصيف الماضي، هزت إيران موجة من الانفجارات غير المبررة جميع أنحاء البلاد، حيث أصابت موقعًا نوويًا واحدًا على الأقل، وتشير كل هذه الهجمات إلى حملة متقنة مصممة لمواجهة الجهود الإيرانية لتطوير التكنولوجيا النووية، وخاصة للأغراض العسكرية.

واغتيل "محسن فخري زاده" الذي كان يعد شخصية رئيسية في برنامج إيران النووي الجمعة في طهران برصاص مهاجمين مجهولين.

واتهمت إيران، إسرائيل، بالوقوف وراء اغتيال العالم النووي الإيراني، قبل أن تتوعد برد قاس وصعب، فيما لم تعلق إسرائيل على الاتهامات الإيرانية.

وكان "فخري زاده" يتقلد منصب رئيس هيئة البحوث والإبداع والتكنولوجيا بوزارة الدفاع، حيث وصفت الوزارة الاغتيال بـ"العمل الإرهابي".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات