الاثنين 30 نوفمبر 2020 12:53 م

بحث الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، ونظيره الفلسطيني "محمود عباس"، الإثنين، سبل حلحلة الوضع الراهن بالعودة إلى مسار المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وتناولت المباحثات التي عقدت بقصر الاتحادية شرقي القاهرة، الجهود المصرية لتثبيت الهدوء في قطاع غزة، وتحسين الأوضاع الإنسانية والمعيشية والاقتصادية بالقطاع.

ونقل المتحدث الرئاسي المصري، السفير "بسام راضي"، عن "السيسي" تأكيده أن مصر مستمرة في جهودها لإتمام عملية المصالحة بين جميع القوى والفصائل الفلسطينية.

وأكد "السيسي" أن القضية الفلسطينية ستظل لها الأولوية في السياسة المصرية، من أجل استعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه المشروعة وفق مرجعيات الشرعية الدولية.

وأضاف المتحدث الرسمي أنه تم التوافق على مواصلة التشاور والتنسيق خلال الفترة المقبلة لاستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

وقبل أيام، أعلن وزير الشؤون المدنية الفلسطيني "حسين الشيخ"، عودة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك التنسيق الأمني والمدني، مبررا ذلك باستلام "رسائل رسمية مكتوبة وشفوية بما يؤكد التزام إسرائيل بذلك"، وهو ما أثار غضب فصائل المقاومة الفلسطينية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات