الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 01:57 ص

صادقت أريزونا رسمياً، الإثنين، على فوز "جو بايدن" في الانتخابات الرئاسية، في هذه الولاية المتأرجحة، في دعامة جديدة للانتصار الذي حقّقه على المستوى الوطني المرشّح الديموقراطي على منافسه الجمهوري الرئيس المنتهية ولايته "دونالد ترامب"، الذي ما زال يرفض الإقرار بهزيمته.

وقال الحاكم الجمهوري "دوغ دوسي"، في تغريدة على "تويتر": "اليوم وقّعنا على نتائج انتخابات 2020 في أريزونا"، الولاية التي فاز فيها للمرة الأولى منذ 25 عاماً مرشّح ديموقراطي بالانتخابات الرئاسية.

وحقّق "بايدن" الفوز على "ترامب" في هذه الولاية، بفارق ضئيل بلغ 10 آلاف و457 صوتاً من أصل حوالى 3.5 ملايين مقترع.

وقالت وزيرة شؤون الولاية المسؤولة عن تنظيم الانتخابات "كيتي هوبس"، إنّه "على الرّغم من التحدّيات غير المسبوقة، فقد انتصر أبناء أريزونا لديموقراطيتنا".

وشدّدت المسؤولة الديموقراطية على أنّ "هذه الانتخابات أجريت بشفافية ودقّة ونزاهة (...) على الرّغم من الادّعاءات الكثيرة التي تزعم خلاف ذلك والتي لا تستند إلى أي أساس".

كما صادقت الولاية على فوز الديموقراطي "مارك كيلي"، في انتخابات مجلس الشيوخ التي جرت بالتوازي مع الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني، بحسب ما أعلن الحاكم "دوسي".

والمصادقة رسمياً على نتائج الانتخابات الرئاسية في أريزونا، لا تعني بالضرورة إغلاق الباب أمام إمكانية الطعن بها أمام المحاكم، إذ إنّ هذه الولاية تسمح بالطعن بالنتائج حتّى بعد المصادقة عليها.

ومنذ الانتخابات التي جرت في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، لا ينفكّ "ترامب" يقول، من دون أن يقدّم أيّ دليل، إنّ الانتخابات شابتها عمليات تزوير واسعة النطاق، وهو بالتالي يرفض الإقرار بهزيمته على المستوى الوطني أمام "بايدن".

وعلى الرّغم من الجهود الحثيثة التي بذلتها على أكثر من صعيد، فقد فشلت الحملة الانتخابية للرئيس "ترامب" في تأخير عمليات المصادقة على نتيجة الانتخابات في الولايات المتأرجحة، التي فاز بها "بايدن".

المصدر | أ ف ب