حسم المرشح الديمقراطي "جو بايدن" نصره رسميا في ولاية أريزونا ذات التوجه الجمهوري، ليعزز بذلك فوزه في الانتخابات الرئاسية.

ويعتبر "بايدن" أول مرشح ديمقراطي يفوز بولاية أريزونا، التي يسيطر عليها الجمهوريون، منذ عام 1996.

وأعلنت وسائل إعلام أمريكية عديدة أن المرشح الديمقراطي فاز بفارق أكثر من 11 ألف صوت في هذه الانتخابات التي شهدت منافسة حادة.

وجرى حسم تلك الولاية رسميا، أخيرا، رغم أن قناة "فوكس نيوز" (ذات التوجه الجمهوري) ووكالة أسوشيتد برس أعلنتا فوز "بايدن" في هذه الولاية منذ ليلة الانتخابات في 3 نوفمبر/تشرين الثاني ما أثار غضب الرئيس "دونالد ترامب".

ويعزز "بايدن" بذلك الفوز انتصاره في الانتخابات الرئاسية الامريكية بتأييد 290 مندوبا في المجمع الانتخابي، متجاوزا بذلك الرقم اللازم للفوز في الفوز (270 صوتا) ليتجه بذلك إلى دخول البيت الأبيض في 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وجرى ذلك الانقلاب التاريخي في تلك الولاية لعدة أسباب، أبرزها إعلان "سيندي" أرملة السيناتور الجمهوري العتيد "جون ماكين" دعمها لـ"بايدن" بسبب الخلاف بين زوجها الراحل و"ترامب".

يأتي الإعلان عن تلك الولاية في الوقت الذي ما زال فيه "ترامب" يرفض الاعتراف بفوز منافسه الديموقراطي، بعد أكثر من أسبوع على الانتخابات.

ولا تزال الانتخابات الأمريكية في انتظار الإعلان عن نتائج الاقتراع في ولايتين هما كارولاينا الشمالية (التي يتقدم فيها ترامب وتتمتع بـ15 مندوبا) وجورجيا (التي يتقدم فيها بايدن وتتمتع بـ16 مندوبا).

المصدر | الخليج الجديد + وكالات