الجمعة 13 نوفمبر 2020 06:56 م

أسقطت حملة الرئيس الأمريكي والمرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية "دونالد ترامب"، طعنا على نتائج ​انتخابات​ ولاية ​أريزونا،​ بعد تأكدها من الخسارة.

وأرجعت الحملة قرارها إلى الفارق الكبير مع منافسه الديمقراطي "​جو بايدن"​.

وأشارت في بيان إلى أن "قضية الطعن في نتائج أريزونا غير مؤثرة، كون بايدن متقدم بقوة، ونحن ندرس التركيز على قضية الناخبين الذين لم يسمح لهم بالتصويت".

وفي وقت سابق الجمعة، تمكن "بايدن" من الانتصار على "ترامب"، في ولاية أريزونا، التي تعتبر مركزا قويا للجمهوريين في البلاد، وذلك بفارق أكثر من 11 ألف صوت.

ويعتبر فوز "بايدن" بأريزونا هو المرة الثانية التي يفوز بها الديمقراطيون بهذه الولاية منذ نحو 7 عقود.

وهذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها المعسكر الديمقراطي في هذه الولاية منذ 1996.

وبهذه النتيجة يعزز "بايدن" حصوله على 290 صوتا بالمجمع الانتخابي، متجاوزا الحد المطلوب المتمثل بـ270 صوتا بالمجمع الانتخابي للفوز بسباق الرئاسة، مقابل 217 صوتا لـ"ترامب".

ولا يزال "ترامب" يرفض الإقرار بالهزيمة، ويؤكد أن فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية لم ينته بعد.

كما يشدد  على الاستمرار في المسار القانوني للطعن على نتائج الفرز بعدد كبير من الولايات.

وفي المعسكر الجمهوري، أقرت حفنة من أعضاء مجلس الشيوخ المعتدلين بهزيمة "ترامب"، في حين رفضت حفنة أخرى تبني هذا الموقف.

ويبقى أن معظم هؤلاء أكدوا حقه في اللجوء إلى القضاء، من دون أن يأخذوا باتهامات التزوير على محمل الجد.

المصدر | الخليج الجديد