الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 02:23 ص

قتل قائد عسكري بقوات المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، الإثنين، في معارك دارت مع القوات الحكومية في محافظة أبين (جنوبي اليمن).

وأفاد مصدر عسكري، بأن مقتل القائد العسكري، المدعوم من الإمارات، جاء نتيجة هجوم نوعي نفذته القوات الحكومية في عمق سيطرة القوات التابعة المجلس الانتقالي، في جبهة الطرية شمال شرق زنجبار، المركز الإداري لمحافظة أبين.

وأضاف مصدر، أن هجوم الجيش أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف ميليشيات الانتقالي بينهم قائد ميداني، مشيرا إلى أن العملية كونها وقعت في عمق سيطرة الانتقالي، لم يتسن معرفة العدد الكلي للقتلى والجرحى.

لكنه أكد أن من بين القتلى قائد الكتيبة الثالثة فيما يسمى "اللواء الرابع دعم وإسناد" التابع للانتقالي "خالد محمد صالح"، لافتا إلى أن الاشتباكات متواصلة بين قوات الجيش وميليشيا الانتقالي، يتخللها تبادل في القصف بالأسلحة الثقيلة.

والسبت، لقي اثنان من القيادات الميدانية من قوات الانتقالي، و4 عناصر آخرين، مصرعهم، في مشارف زنجبار، التي تشتد فيها وتيرة المواجهات منذ أسبوعين بين الطرفين.

ويتبادل الطرفان الاتهامات حول التصعيد العسكري المتكرر في أبين، في مؤشر على تعثر لجنة المراقبة السعودية بفض الاشتباك المستمر منذ 11 مايو/أيار الماضي.

يأتي ذلك، في ظل تعثر الإعلان عن تشكيلة الحكومة المنبثقة عن اتفاق الرياض وآلية تسريعه الموقع بينهما في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، بسبب رفض المجلس تنفيذ الشق الأمني والعسكري المتمثل بـ"إخلاء مدينة عدن، جنوبا، من كافة التشكيلات التابعة له"، وفق ما ورد في الاتفاق.

المصدر | الخليج الجديد