الأربعاء 2 ديسمبر 2020 09:55 ص

يبدأ "ديفيد شينكر"، مساعد وزير الخارجية الأمريكي، زيارة إلى منطقة الخليج، تستمر لعدة أيام.

وأعلنت الخارجية الأمريكية أن وكيلها لشؤون الشرق الأدنى "ديفيد شينكر" بدأ جولة خليجية، تستمر حتى السابع من الشهر الجاري.

وقالت الوزارة إن "شينكر" سيزور كلا من السعودية وسلطنة عمان.

ويشير مراقبون إلى أن زيارة المسؤول الأمريكي، هذه المرة، ستركز على مسألة إنهاء الحرب في اليمن، في حال اقتصرت بالفعل على السعودية وعمان، وفقا لبيان الخارجية الأمريكية، بينما يرى آخرون أن إيران ستكون هي الموضوع الأبرز على الطاولة، نظرا لدور سلطنة عمان في الوساطة بين واشنطن وطهران.

وتريد واشنطن إحداث تقدم يفضي إلى إنهاء الحرب في اليمن، بعد أن مثلت إحدى أبرز نقاط التوتر بين المؤسسات الأمريكية والحكومة السعودية، وذلك رغم استمرار إدارة الرئيس "دونالد ترامب" في دعم الرياض بالأسلحة والجهد اللوجيستي خلال تلك الحرب.

وفي سياق آخر، لا يستبعد أن يطرح "شينكر" على السعوديين، خلال الزيارة، مسألة الأزمة الخليجية الناشبة مع قطر، والتي تواترت تقارير حول وجود رغبة من إدارة "ترامب" في إنهائها، قبل رحيله من البيت الأبيض، خلال أسابيع.

وقبل أيام قليلة، أعلن عن زيارة مرتقبة لكبير مستشاري البيت الأبيض "جاريد كوشنر" إلى السعودية وقطر، لمحاولة حلحلة الأزمة.

وتأتي زيارة "شينكر" أيضا في وقت تموج فيه المنطقة بالتوتر بعد اغتيال العالم الإيراني البارز "محسن فخري زاده"، واتهام طهران لتل أبيب بالتورط في الأمر، وسط حراك أمريكي عسكري مقلق في المنطقة، تمثل في إرسال قطع بحرية وجوية هجومية أمريكية في مهمات وصفت بالطويلة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات