تصدر الحديث عن الحالة الصحية لنائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الكويتي السابق، الشيخ "ناصر صباح الأحمد الصباح"، حديث الكويتيين بعد تدهور حالته الصحية، وانتشار شائعات حول وفاته.

ونقلت مصادر إعلامية كويتية، الأربعاء، نفيا لخبر وفاة الشيخ "ناصر الصباح" نجل أمير الكويت الراحل، المتناقل في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قالت المصادر إن هذه الأنباء "لا أساس لها من الصحة".

وقالت المصادر إن "كل ما يشاع عن وفاة ناصر الأحمد، غير صحيح (..)"، قبل أن تضيف: "أبوعبدالله في أمس الحاجة للدعاء لا الإشاعات الكاذبة".

وخصص عدد من أبناء ألأسرة الحاكمة، تغريداتهم في "تويتر"، للدعاء له بالشفاء في ظل غياب تفاصيل ومعلومات دقيقة عن تطورات وضعه الصحي، الذي شغل الكويتيين خلال الأسابيع الماضية.

كما تداول نواب وحقوقيون وأكاديميون صور الشيخ "ناصر"، الملقب بـ"كاشف الفساد"، نظراً لدوره ومشاركته بكشف عدة ملفات فساد شهيرة تمت إثارتها مؤخراً في البلد الخليجي.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الديوان الأميري، حول تفاصيل وضع الشيخ "ناصر" الصحي حتى الآن.

وغادر الشيخ "ناصر صباح الأحمد" (72 عاما)، إلى الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، من أجل استكمال رحلته العلاجية التي قطعها بشكل طارئ مؤخرا، عقب وفاة والده أمير البلاد الراحل.

وقبل نحو عامين ونصف العام، خضع "ناصر الأحمد"، لعملية جراحية لاستئصال ورم في الرئة، ليواصل منذ ذلك الحين استكمال علاجه خارج البلاد، وخضوعه للفحوصات بين الحين والآخر.

ولم يغب اسم الشيخ "ناصر" عن مواقع التواصل الاجتماعي، منذ نهاية عام 2017، مع تصدره للمشهد السياسي ودخوله الحكومة السابقة بتسلمه وزارة الدفاع، التي تم إعفاؤه منها في نهاية العام 2019، عقب كشفه عن قضية تجاوزات مليارية في صندوق الجيش، متهما فيها مسؤولين وقيادات رفيعة المستوى، وذلك بالتزامن مع استقالة الحكومة، التي كانت برئاسة الشيخ "جابر المبارك".

المصدر | الخليج الجديد