الجمعة 4 ديسمبر 2020 08:26 م

نجحت السلطات المصرية، في إطلاق سراح الربان البحرى "فاروق محمد عبدالعال"، الذي كان محتجزا لدى جماعة "الحوثي" في اليمن.

وقالت صحف محلية مصرية، إن الأجهزة المعنية نجحت في إطلاق سراح "عبدالعال"، بعد مفاوضات استمرت لفترة (لم تحددها)، شابها العديد من العقبات.

وأسفرت جهود الدولة عن إعادة "عبدالعال"، الجمعة، إلى البلاد بالتنسيق مع الأجهزة اليمنية ومنظمة الهجرة الدولية في عدن، عقب إجلائه من مناطق الحوثيين إلى محافظة عدن اليمنية، ومنها إلى القاهرة.

وفي يوليو/تموز الماضي، وجه "عبدالعال"، رسالة استغاثة لسلطات بلاده، من أجل إنقاذه، مشيرا إلى أنه تعرض للتعذيب ويرى الموت بعينيه يوميا.

وبدأت أزمة "عبدالعال"، في يناير/كانون الثاني الماضي، عندما اتجه إلى سلطنة عمان، ليتولى مهمة قيادة ثلاث سفن شحن صغيرة من مسقط إلى السعودية.

وغادر القبطان بصحبة طاقم مكون من 14 بحارا من الهند و5 من بنجلاديش، وبالقرب من السواحل اليمنية، تعرضت السفن لطقس سيء أدى الى غرق إحداها.

واضطر القبطان المصري، إلى الرسو بجوار إحدى الجزر اليمنية، حتى ينخفض ارتفاع الأمواج، لكن قوات مسلحة تابعة للحوثيين في اليمن، احتجزتهم وتحفظت على السفن.

وسبق أن أفرج الحوثيون، في فبراير/شباط الماضي، عن 32 صيادا مصريا تم القبض عليهم في المياه الإقليمية اليمنية.

المصدر | الخليج الجديد