الجمعة 4 ديسمبر 2020 09:58 م

رحبت تركيا بالتطورات الإيجابية الأخيرة فيما يتعلق بالخلاف في منطقة الخليج، الذي يستمر منذ يونيو/حزيران 2017.

وقال بيان صادر عن وزارة خارجيتها، الجمعة: "نقدر الجهود المخلصة للقيادة الكويتية، التي أجرت اتصالات ومحاولات مكثفة حتى الآن لحل النزاع".

وأضاف البيان: "نتمنى حل الخلاف عبر الحوار غير المشروط في أسرع وقت ممكن، وإنهاء الحصار الجائر والعقوبات التي تعرضت لها قطر دون مزيد من التأخير".

وتابع: "ستواصل تركيا، كما كانت لغاية اليوم، بذل الجهود من أجل أمن واستقرار منطقة الخليج".

والجمعة، تحدث بيان كويتي عن إجراء محادثات مثمرة ضمن إطار جهود الوساطة الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، وهو ما رحبت به قطر والسعودية.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، إن "الاتفاق النهائي" يبدو في متناول اليد.

وسبقه وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبد الرحمن"، الذي قال إن هناك "بعض التحركات" التي تأمل قطر أن تضع حدا للأزمة.

في المقابل سادت حالة من الصمت في الإمارات والبحرين ومصر، رغم أنهم معنيين في الأزمة منذ بدايتها، وشاركوا السعودية في مقاطعة وحصار قطر منذ منتصف 2017، حيث لم يصدر عن أي مسؤول إماراتي أو بحريني أو مصري، تعليقا على البيان الكويتي.

وقبل أيام، نقلت وكالة "بلومبرج"، عن دبلوماسيين قولهم إن "الإمارات كانت أكثر تردداً في إصلاح علاقاتها مع قطر، وفضلت بناء علاقاتها مع إسرائيل".

ونقلت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، الخميس، عن 3 مصادر مطلعة (لم تسمهم)، الخميس، إن السعودية وقطر تقتربان من التوصل لاتفاق أولي لإنهاء الخلاف المستمر منذ أكثر من عامين، بضغط من الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

وسبق أن رجح مصدر لـ"الخليج الجديد"، أن تبني دول الحصار موقفا أقل حدة سببه المخاوف من تبعات خسارة "ترامب" الانتخابات الرئاسية، لصالح منافسه الديمقراطي "جو بايدن" الذي لا تتمتع عواصم دول الحصار بعلاقات متينة معه، مقارنة بـ"ترامب".

بالإضافة إلى أجندة "بايدن" الأقل عدوانية تجاه إيران، ورغبته في إعادة الاتفاق النووي، وهو ما يجعل من الضروري للسعودية إعادة اللحمة لمجلس التعاون.

ومنذ 5 يونيو/حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة مرارا واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وتؤكد الدوحة أنه من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت ومعها سلطنة عُمان بذل جهود وساطة لإتمامه.

المصدر | الخليج الجديد