السبت 5 ديسمبر 2020 08:44 م

ألقت قوات الأمن المصرية، السبت، القبض على رجل الأعمال "سيد رجب السويركي"، مالك محال "التوحيد والنور"، قبل أن تأمر بحبسه 15 يوما بتهمة تمويل جماعة إرهابية.

ونقلت صحف محلية، تحريات الأجهز الأمنية، أن "السويركي" عضو بجماعة الإخوان التي تعتبرها السلطات إرهابية، وأنه قام بتمويل أنشطتها بملايين الجنيهات خلال السنوات الماضية.

وأضاف المصدر، أن "السويركي" متهم بضخ أموال في حسابات قيادات الجماعة أعضاء مكتب الإرشاد في الداخل والخارج، وأنه من الأصدقاء المقربين إلى نائب مرشد الجماعة "خيرت الشاطر"، الذي يحاكم حاليا في عدة قضايا.

وتابع المصدر، أن "السويركي" قدم مساعدات عينية تقدر قيمتها بملايين الجنيهات تم رصدها، وبناء عليه صدر قرار بضبطه وإحالته إلى النيابة للتحقيق.

وأكد أنه تم القبض عليه من محل إقامته بمحافظة الجيزة، عقب تقنين الإجراءات القانونية والحصول على إذن النيابة، وبناء عليه تحركت قوة أمنية إلى منزله وتم ضبطه.

وأضاف مصدر أمني أنه تم مواجهة المتهم بكل التهم المنسوبة إليه بالمسندات، قبل صدور قرار بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وفي يناير/كانون الثاني 2015، برّأت محكمة جنح العجوزة في الجيزة "السويركي"، من تهمة "إهانة علم مصر"، إذ بيعت أحذية عليها العلم بسلسلة المحال التي يمتلكها.

وجاء اعتقال "السويركي"، بعد أيام من توقيف رجل الأعمال رئيس مجلس إدارة شركة "جهينة" للصناعات الغذائية "صفوان ثابت"، قبل أن يتم حبسه بتهم من بينها الانضمام لجماعة إرهابية، وتمويلها.

ووفق مراقبين، فإن اعتقال رجال الأعمال في مصر، يكون عادة مرتبط، برفضهم التبرع لصندوق "تحيا مصر"، خاصة أن الاتهامات الموجهة إليهم فضفاضة وغير ملموسة.

المصدر | الخليج الجديد