الأحد 6 ديسمبر 2020 12:18 م

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية كيف يقضي الرئيس "دونالد ترامب"، أيامه الأخيرة في البيت الأبيض قبل انتهاء ولايته في 20 يناير/كانون الثاني المقبل، وتنصيب الرئيس المنتخب "جو بايدن".

ونقلت الصحيفة عن بعض المستشارين الرئيسين قولهم إنه بالكاد يظهر الرئيس للعمل، كما ألغى إلى حد كبير جدول اجتماعاته غير المرتبطة بمحاولة إعادة نتائج الانتخابات.

وأضافت الصحيفة أنه على مدار الأسبوع الماضي، نشر "ترامب" أو أعاد نشر حوالي 145 رسالة على "تويتر" ينتقد فيها نتائج الانتخابات التي خسرها، بينما تناول جائحة كورونا في 4 تغريدات فقط.

وعلى عكس أسلافه المعاصرين، لم يتصل "ترامب" بالرئيس المنتخب "جو بايدن"، ناهيك عن عدم دعوته إلى البيت الأبيض في زيارة ما بعد الانتخابات التقليدية.

وأشار "ترامب" إلى أنه قد لا يحضر حفل تنصيب "بايدن"، مما يجعله أول رئيس في منصبه منذ عام 1869 يرفض المشاركة في أهم طقوس الانتقال السلمي للسلطة.

وخلال الأيام الماضية، بات "ترامب" مشغولا بإعادة فرز الأصوات في ولاية جورجيا، وقال خلال مشاركته، مساء السبت، في ولاية جورجيا بأول تجمع انتخابي بعد الاقتراع الرئاسي، إنه سيفوز في الانتخابات التي كان "بايدن"، قد فاز بها منذ نحو شهر.

وأكد الرئيس الأمريكي، الذي تشارف ولايته على الانتهاء، لمئات من المؤيدين الذين تجمعوا في الهواء الطلق في مدينة فالدوستا "نحن نفوز في هذه الانتخابات"، وأضاف وسط الهتافات "سيحاولون إقناعنا بأننا خسرنا. نحن لم نخسر".

وعلى الرغم من هجوم "ترامب" غير المسبوق على نظام الانتخابات الذي اعتبر أنه لم يعد صالحا، فإن فريقه القانوني لم ينجح حتى الآن في تقديم أي أدلة تقبلها المحاكم بشأن حصول تزوير في الانتخابات الرئاسية.

وأعلنت جورجيا فوز "بايدن" بأصوات الولاية قبل أن تعلن إعادة فرز الأصوات مرة ثانية بسبب ضعف الفارق بين المرشحين في عدد الأصوات، ومن المتوقع أن يعلن وزير خارجية جورجيا الإثنين فوز "بايدن" بأصوات الولاية بعد إعادة الفرز مرة أخرى.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فقد اتصل "ترامب" بحاكم ولاية جورجيا "بريان كيمب"، صباح السبت، لحثه على إقناع المجلس التشريعي للولاية بإلغاء فوز "بايدن" في الولاية وطلب من الحاكم أن يأمر بمراجعة توقيعات الأشخاص الذين صوتوا بالبريد.

وكرر "ترامب" مرارا حصوله على 74 مليون صوت بالانتخابات، قائلا إنه الرقم الذي لم يحظ أي رئيس آخر بالحصول عليه، رغم أن غريمه "بايدن" كان قد فاز بالانتخابات الأخيرة بمجموع تجاوز الـ80 مليون من أصوات الناخبين.

وكانت حملة "ترامب" قد رفعت قضية جديدة في محاكم جورجيا تهدف لإبطال نتائج الانتخابات في الولاية، رغم خسارته العديد من القضايا المماثلة في ولايات أخرى. 

وتجاوب الحضور مع ادعاءات "ترامب" بتزوير الانتخابات، وهتفوا بين الحين والآخر "أربع سنوات أخرى" و"أوقفوا السرقة".

ورغم ذلك، لم يخلُ خطاب "ترامب" من التلميح لخسارته الانتخابات الرئاسية، ولو كان الأمر دون قصد منه، وظهر ذلك جليا عندما قال إن الصين وإيران "سعيدتان" الآن، وقوله "ما كنا سنفعله في السنوات الأربع المقبلة".

المصدر | الخليج الجديد + وكالات