الأحد 6 ديسمبر 2020 07:11 م

كشف وزير الخارجية البحريني، "عبداللطيف الزياني"، الأحد، عن وجود تعاون عسكري مع إسرائيل، مشيرا إلى أن تعاون بلاده العسكري ليس مقصورا على البحرين فحسب، بل مع الإمارات أيضا.

وزعم "الزياني" أن ذلك التعاون العسكري ليس رد فعل على تهديد ولا يستهدف أي دولة، واصفا إياه بأنه "خطوة استباقية للمساعدة في تعزيز الأمن والاستقرار والازدهار في منطقة الشرق الأوسط بأكملها".

جاء تصريح الوزير البحريني خلال مداخلة في ندوة حوارية حول التحديات الإقليمية وجهود حل الصراعات، ضمن فعاليات الدورة السادسة عشرة لمؤتمر حوار المنامة، فيما يعد أول تصريح رسمي حول التعاون العسكري بين البلدين منذ توقع اتفاق التطبيع بينهما في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال "الزياني": "إن تعزيز أمن الخليج والشرق الأوسط بشكل أكثر فعالية عندما تعمل البلدان معا مع الحلفاء الإقليميين والشركاء الدوليين، وهناك حاجة إلى شراكات أوسع بكثير".

وأضاف قائلا: "بعد الانتقال من ​سياسة​ القوة في ​الحرب الباردة​ والحاجة إلى تأمين إمدادات موثوقة من الموارد، ينصب التركيز اليوم تماما على ضمان أمن واستقرار الشرق الأوسط كمكون أساسي للأمن العالمي الشامل".

كما أكد على أهمية الاستمرار في السعي لإيجاد حل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، والذي من شأنه أن يفتح العديد من القضايا الأخرى في المنطقة، وضرورة مواصلة الدعم السياسي والاقتصادي والتجاري والدبلوماسي للمفهوم الأوسع لمنطقة آمنة ومترابطة تنعم ​بالسلام​ والازدهار.

 

بدوره قال وزير خارجية إسرائيل "جابي أشكنازي"، في حوار المنامة: إن "اتفاقيات إبراهيم ليست ناديًا مغلقًا وهي مرشحة للاتساع"، مؤكدًا أنها لا تأتي كذلك على حساب الفلسطينيين.

وأشار "أشكنازي" إلى أن "هناك معسكرًا بالشرق الأوسط اختار الحرب والعنف بقيادة إيران".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات