الأربعاء 16 يونيو 2021 02:43 م

بعد قرابة 8 أشهر من زيارته لإسرائيل ومطالبته علنا بفتح سفارة لبلاده بتل أبيب، قال وزير الخارجية البحريني "عبداللطيف الزيانى"، إن القضية الفلسطينية هي "قضيتنا الأولى".

جاء ذلك، خلال كلمة ألقاها بالدورة الـ148 للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربية بمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون بمدينة الرياض

وأضاف "الزياني" أن القضية الفلسطينية تظل مفتاح الأمن والسلم في المنطقة، وتتطلب من الجميع الوقوف مع السلطة الفلسطينية.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، زار "الزياني" إسرائيل، في أول زيارة لمسؤول بحريني منذ إعلان التطبيع بين الجانبين في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال "الزياني" خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسرائيلي، "أطلب رسميا فتح سفارة للبحرين في تل أبيب".

ومنتصف سبتمبر/أيلول الماضي، وقعت إسرائيل مع كل من الإمارات والبحرين على اتفاقي تطبيع في واشنطن برعاية الرئيس الأمريكي السابق "دونالد ترامب".

وقوبل تطبيع البحرين والإمارات لعلاقاتهما مع الاحتلال الإسرائيلي برفض شعبي عربي واسع، واعتبره المنتقدون خيانة للقضية الفلسطينية، لاسيما في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراضٍ عربية.

يذكر أن البحرين استضافت أيضا في يونيو/حزيران الماضي، مؤتمر المنامة وواشنطن والذي عرف باسم "ورشة عمل السلام من أجل الازدهار بهدفِ التشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية"، والذي كان يعتبر مدخلا لتمرير صفقة القرن التي تجبر الفلسطينيين على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل في ملفات القدس واللاجئين وحدود عام 1967، مقابل تعويضات واستثمارات ومشاريع تنموية.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات