الجمعة 11 ديسمبر 2020 09:37 م

رحبت روسيا بخطوات دول عربية تطبيع علاقتها مع إسرائيل، إلا أنها شددت على أن هذا لا يجب أن يكون على حساب الشعب الفلسطيني.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي "ميخائيل بوغدانوف"، إن موسكو ترحب بعملية تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية، لكنها تعتبر أن هذا لا يجب أن يكون على حساب الشعب الفلسطيني.

ونقلت "روسيا اليوم"، عن "بوغدانوف"، قوله الجمعة، في لقاء مع الصحفين: "شيء إيجابي أن دولا عربية تمد جسورا مع إسرائيل، يمكن فقط أن نرحب بذلك، لدينا علاقات جيدة مع إسرائيل ومع الدول العربية".

وأضاف: "شيء آخر بأن لا تكون محاولات الصداقة موجهة ضد أحد ما؛ لأنه يعتقد البعض أن هذه العملية موجهة ضد إيران، وشيء طبيعي أن لا يكون هذا على حساب مصالح الشعب الفلسطيني، كي لا ينسوا بأن القضية الفلسطينية مازالت دون حل".

وتابع المسؤول الروسي: "كل الدول العربية، بما فيها المغرب، تدلي بتصريحات بخصوص القضية الفلسطينية، وموقف المغرب هو نفس موقف الدول الأخرى، والذي أساسه مبدأ الدولتين على حدود 1967 والعاصمة القدس الشرقية للدولة الفلسطينية".

وخلال الشهور الماضية، أعلنت 4 دول عربية، اتفاق تطبيع أو توافق على التطبيع مع إسرائيل، وهي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب.

وتنضم هذه البلدان الأربعة إلى بلدين عربيين، أبرما اتفاقي سلام مع إسرائيل، وهما الأردن (1994) ومصر (1979).

وقوبلت هذه الاتفاقات، بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" و"طعنة" في ظهر الشعب الفلسطيني وقضيته.

المصدر | الخليج الجديد